البحرين: إعتقال أحد شهود النفي في محاكمة الشيخ علي سلمان

alalam_635653864902971985_25f_4x3-650x330

أقدمت السلطات الأمنية في البحرين على اعتقال عضو جمعية الوفاق الوطني الإسلامية عبدالله السبع، من على منفذ جسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالمملكة العربية السعودية, وقال مقربون من عائلة السبع إن السلطات بررت اعتقالها لـ “عبدالله” بوجود أمر قبض عليه وانتشرت صورة للسبع داخل مركبة أمنية، قال ناشطون إنها تعود للحظة القبض عليه وكان عضو جمعية “الوفاق” عبدالله السبع قد أدلى بشهادته أمام المحكمة كشاهد “نفي”، في الجلسة الرابعة من محاكمة أمين عام “الوفاق” الشيخ علي سلمان والتي انعقدت في 22 نيسان 2015 , فيما تُواصل سلطات النظام البحريني سياستها المجحفة بحق معتقلي سجن جو المركزي، دون مراعاة لأبسط قواعد الإنسانية، وذلك بمساندة مباشرة من قوات الدرك الأردني التي تُمعن في ترهيب المعتقلين وإذلالهم, وفي هذا السياق، أفادت مصادر أهلية بحرينية أنّ” ثلاثة معتقلين في سجن جوّ المركزي نُقلوا للعزل الصحي، بعد إصابتهم بمرض الجرب، نتيجة تردي الأوضاع في السجن وسوء المعاملة التي يتعرض لها السجناء بعد الأحداث التي شهدها السجن منذ تاريخ 10 آذار 2015، كمنعهم من الاستحمام، أو تغيير ملابسهم، إلى هذا اليوم” ونقلت مصادر صحفية أنّ” المعتقلين الثلاثة المصابين هم “وهيب عبدالله أحمد، محمد رضا المطوع، خليفة عباس خليفة”، موضحاً أنهم يعانون من حساسية جلدية، ورغم إصاباتهم لا يزالون يتلقون المعاملة المهينة والتشديد الدائم”. من جانبها، أبدت عوائل المعتقلين، قلقها الشديد على صحتهم وسلامتهم، مطالبة إدارة السجن ووزارة الداخلية، بتوفير العلاج المناسب لهم، ودعت الجمعيات الحقوقية والإنسانية للتحرك من أجل قضيتهم، كل من موقع مسؤوليته، محملة وزير الداخلية المسؤولية الكاملة في حال حدوث أي مكروه لهم, وفي السياق ذاته، أفاد أحد معتقلي سجن جوّ المركزي بشهادته عن استمرار التعذيب والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون على يد عناصر المرتزقة والدرك الأردني، موضحا أن الدرك قد تجاوزوا كل الحدود وقاموا ببشاعات لا يصدقها عقل، مثل إجبار المعتقلين على تقليد الحيوانات, وأفاد نائب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، الناشط الحقوقيّ السيّد يوسف المحافظة، أنّ المصوّر البحرينيّ ياسر أحمد، قد تم اعتقاله، من قبل عناصر المرتزقة والميليشيات المدنيّة، في قرية البلاد القديم, المحافظة طالب عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعيّ “تويتر”، بالكشف عن مصير المصوّر البحرينيّ، وأسباب اعتقاله، ولاسيّما أنّ أخباره منقطعة، وأنّ عائلته قلقة بشدّة عليه ومتخوّفة من تعرّضه للتعذيب أو تلفيق التهم له ,يذكر أنّ منظّمة “فريدوم هاوس”، قد أصدرت تقريرها السنويّ لحريّة الصحافة، حيث بقي تصنيف دولة البحرين ضمن الدول “غير الحرّة” في مؤشّر حريّة الصحافة للعام 2014، وجاء ترتيبها 188 عالميًّا، وذلك للعام الثالث على التوالي، مشيرة إلى أنّ وسائل الإعلام في البحرين لا زالت تعاني من الرقابة الذاتيّة، والصحافيّين الذين يتجرّؤون على الكتابة عن الاحتجاجات المستمرّة من خلال وسائل الإعلام الاجتماعيّة، يواجهون انتقام الحكومة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.