ملخصات كتب محمد علي وجيشه وبناء مصر الحديثة

نتكمكن

تعد أهمية كتاب مثل (كل رجال الباشا) للدكتور خالد فهمي ليس فقط في الأسس الفكرية التي اعتمد عليها لدراسة التاريخ الاجتماعي لجيش محمد علي، وإنما في نقدها لفكرة النزعة القومية وما أسماه “التاريخ الأدبي للمعركة”، الذي اتسم به كل ما كُتب عن جيش محمد علي وسيرة محمد علي على مدى عقود.
ويعد أهم ما جاء في هذا الطرح، هو أنه يقدم صورة مبدئية عن التاريخ الاجتماعي وليس العسكري أو التنظيمي لهذه المؤسسة؛ كونها مرآة تعكس صورة أكبر عن تاريخ المجتمع المصري في تلك المدة.ففي ظل الشح الشديد الذي تعاني منه الدراسات الجادة التي تتناول الواقع الاجتماعي المصري في تلك المدة، فقد حاول الكتاب تتبع قصة حياة مفترضة لجندي ما في الجيش المصري منذ تجنيده، وحياته اليومية في المعسكر، و أسلوب السلطة في محاولة التأكد من سلامته من الأمراض والسيطرة على الصحة العامة، وكيف يحاول الجنود أن يفلتوا من هذا النظام المحكم المفروض على أجسامهم.
يعد أيضًا الكتاب ذا أهمية عظمى لمن يحاول نقد الأفكار التي قام عليها التاريخ القومي الذي يُدرس في الكتب المدرسية، و آراء معظم المؤرخين المصريين الأكاديميين وكثير من الكتابات الصحفية التي سارت على نمط نموذجي في توصيف منزلة محمد علي في الكتابة القومية المصرية، والتي منها تجاهل فترة الحكم العثماني والنظر إليها على أنها مدة بؤس وهوان، وأنها مدة حكم أجنبي لا تشكل فصلًا أساسيًا من تاريخ مصر، ومنفصلة وغير مهمة في تشكيل شخصية مصر الأصيلة.تجنب الكتاب في هذا للسياق أن يقدم سيرة ذاتية لمحمد علي وإنما تعرض في هذا السياق لنقد مقولة: “محمد علي مؤسس مصر الحديثة”، ذاكرًا بالتفصيل من خلال مؤسسة الجيش التي هي موضوع بحثه أن مدة حكم الباشا، مثلها مثل أي فترة حكم محكومة منذ البداية بمصالح ومطامع محددة، على رأسها مصالح ومطامع محمد علي نفسه، فهو لا ينظر إلى مصر مستقلة؛ بل كولاية داخل الدولة العثمانية تشترك مع غيرها من الولايات العثمانية في الكثير من القسمات الاقتصادية والثقافية والقانونية والسياسية، وتحاول إظهار محمد علي كمؤسس بيت مثل سائر البيوتات الإقليمية في الدولة العثمانية -مثل بيت الشهابين أو بيت الجزار في الشام وجبل لبنان وعكا- التي ساعدت على تماسك الدولة العثمانية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.