الحشد وتقسيم العراق

u;piopoi

محمد حسن الموسوي

أثار مشروع القرار المقدم من قبل رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الامريكي ماك ثورنبيري موجة من الجدل حول تقسيم العراق, ومما زاد من اللغط هو ما ترشح عن نية رئيس الاقليم طرح موضوع الدولة الكردية على الادارة الامريكية خلال زيارته الحالية الى واشنطن. ان الحديث عن تقسيم العراق ارتفعت حدته في السنتين الأخيرتين من خلال تصريحات نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لكن طروحاته ظلت حبراً على ورق, الجديد في مشروع ماك ثورنبيري هو محاولة شرعنة اطروحة التقسيم وتقنينها من خلال جعلها شأناً أمريكياً داخلياً وهنا تكمن الخطورة حيث ستتحول اطروحة التقسيم الى تعهد امريكي – امريكي, ومن المعروف ان السياسي الامريكي غير مسؤول عن التعهدات التي يقطعها أمام غير الامريكيين لكنه يصبح مسؤولا عنها حينما يقطعها أمام الامريكين لأنه يصبح شأناً داخلياً وقضية انتخابية تحتم عليه الالتزام بها, وهناك مثالان على ما ندعي. المثال الاول التعهد والوعد الذي قطعه الرئيس بوش الاب في حرب الخليج الاولى 1991 أمام الشعب العراقي في تقديم المساعدة له في حالة الانتفاض ضد نظام صدام, وحينما انتفض العراقيون تخلى عنهم بوش الاب لان التعهد لم يكن ملزماً للرئيس الامريكي لانه قطعه أمام غير الامريكيين, والمثال الثاني هو ما عُرف بقانون (تحرير العراق) الذي اصدره الكونغرس الامريكي في عهد الرئيس كلينتون عام 1998 حيث اضطر الرئيس بوش الابن الى تنفيذه لانه أصبح التزاماً امريكياً قطعه الامريكيون على أنفسهم, من هنا تكمن خطورة مشروع ماك ثورنبيري في التعامل مع الاكراد والسنة على انهم دولتان, وهذا ما أدركه جيداً رئيس الاقليم فذهب للدفع بهذا الاتجاه. بالتأكيد ليس كل ما تريده امريكا يتحقق مادام هناك شعب حي وارادة تقاوم, ومن هنا فإننا على اطمئنان تام انه لن يتقسم العراق ليس لعدم وجود رغبة امريكية آنية لتقسيمه, بل لوجود صمام امان يمنع التقسيم وأعني به الحشد الشعبي وفصائل المقاومة. واليكم بعض الحقائق عن الحشد والمقاومة والتي تجعلنا نطمئن ان أحداً لن يجرؤ على الانفصال عن العراق بوجوده والحقائق هي:

– يمتلك الحشد المقاوم قوات نخبة مدربة ومجهزة بأحدث الاسلحة قوامها يتجاوز الـ 250 ألف مقاتل قادرة على ردع كل من تسول له نفسه العبث بوحدة العراق.

– يمتلك الحشد المقاوم كتلة برلمانية تعدادها 153 نائباً سيعلن عنها قريبا بإسم تجمع الوفاء للحشد والمقاومة النيابي مرشحة ان تصبح 183 اي بعدد أعضاء التحالف الوطني مما يعني قدرته سياسياً على منع أي مشاريع قوانين تهدف الى تقسيم العراق كما حدث مؤخراً.

– يمتلك الحشد المقاوم رصيداً شعبياً على رقعة جغرافية تمتد من كركوك مروراً بصلاح الدين والانبار وصولاً الى البصرة, وهو خزين بشري تظهر فائدته الاستراتيجية في حال اية مواجهة عسكرية مع اي طرف انفصالي.

– يمتلك الحشد المقاوم اغلب ثروات الدولة العراقية حيث تتواجد في جغرافيته وبإمكانه تطويع الاخرين عبر حزمة عقوبات اقتصادية تجعل كل من يفكر بالانفصال يعض اصابع الندم.

– الحشد المقاوم مدعوم اقليمياً من القوة الاقليمية رقم واحد ونعني بها الجمهورية الاسلامية, وداخلياً من القوة رقم واحد في العراق ونعني بها المرجعية المباركة.

هذه عناصر القوة لدى الحشد المقاوم التي تمكنه من القضاء على اية مؤامرة تستهدف وحدة العراق أرضاً وشعباً, ومن هنا نقولها للعراقيين اطمئنوا فلا تقسيم للعراق ما دام الحشد موجوداً. هل علمتم الآن لماذا تتآمر أمريكا وأذنابها في المنطقة والعراق على الحشد والمقاومة ؟.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.