‏ مشكلة العراق الاولى والاخيرة !

التدهور التعليمي : ناتج عن مشكلة اخلاقية, التدهور الثقافي : ناتج عن مشكلة اخلاقية, تدهور منظومة العدالة: ناتج عن مشكلة اخلاقية, تدهور وفساد الطبقة السياسية : ناتج عن مشكلة اخلاقية, تدهور وفساد الادارة في جميع مفاصلها : ناتج عن مشكلة اخلاقية…العراق يعاني من مشكلة اخلاقية من البدء الى النهاية، العراقي يطالب بالتغيير لكن تغيير ما هو غير مؤذ له ولو للحظة, لن يقبل العراقي اي عراقي – الا من رحم ربي – اي تغيير يمس معتقده أو قائده أو منصبه أو مكانه ، لكنه يريد التغيير ، ولان الثاني يطالب بما طالب به الاول، والثالث يطالب بما طالب به الثاني الى اخر عراقي لديه معتقد وقائد ومصلحة فنحن في حلقة مفرغة.
عباس شمس الدين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.