قتلى سعوديين في أعنف هجوم يمني على المنطقة الحدودية

قتلى سعوديين في أعنف هجوم يمني على المنطقة الحدودية

أفادت مصادر صحفية، عن مقتل 12 جندي سعودي إثر هجوم حدودي شنه مقاتلون قبليون يمنيون، تمكنوا خلاله من إعطاب جرافتين والسيطرة على كميات من الأسلحة والعتاد بعد انسحاب القوات السعودية باتجاه جبل جحفان ومدينة الرديف بمديرية الخوبة التابعة لمحافظة جيزان.

وبحسب المصادر لا يزال مقاتلون من قبائل يمنية بكيل المير التابعة لمحافظة حجة في شمال اليمن يسيطرون على المواقع العسكرية السعودية التي اقتحموها أمس الاثنين.

وقد توغل المقاتلون القبليون في المناطق الحدودية السعودية وسيطروا على اربع مواقع في محافظة جيزان وفي مقدمها موقع التبه الحمراء وثلاثة مواقع اخرى قرب منطقة المدافن الحدودية كانت تستهدف السيارات والمارة من المواطنين في الطريق الواصل بين محافظتي حجة وصعدة، بحسب المصادر نفسها.

وكان مقاتلون من قبائل همدان بن زيد سيطروا على موقع الحلقة في محافظة نجران القريب من مديرية الملاحيظ التابعة لمحافظة صعدة، حيث كان يستهدف بالقنص والقصف المدفعي المواطنين ومساكنهم الواقعة في مرمى نيرانه. وتحوي المواقع الخمسة التي تم السيطرة عليها مدفعية بعيدة المدى كانت تستهدف بقذائفها المدمرة المناطق السكنية في عمق المناطق اليمنية.

وبحسب مصادر يمنية، فقد نفذت عملية الاقتحام انتقاما لاستهداف الغارات السعودية لقافلة غذائية امس الأول على الطريق بين مديريتي حرض والملاحيظ وسقط فيها عدد من القتلى اليمنيين.

في هذا الوقت سقطت قذائف مصدرها الاراضي اليمنية على “نجران” موقعة أضرار مادية. وإتخذت السلطات السعودية قراراً بإقفال المدارس بسبب الخطر المحدق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.