انتصارات المقاومة..مصابيح مضيئة في قلوب الأطفال

عغمخهعح

بعد الانتصارات التي حققتها المقاومة الاسلامية في عموم المناطق التي أحتلت من قبل داعش, ودفاعهم عن أرض الوطن وعرض ابنائه, أصبحت تلك التضحيات مناراً يستلهم منه الأطفال الدروس والعِبر, فتجد ان أغلب الأطفال يرتدون زي ابناء المقاومة الاسلامية, ويرددون أناشيدها ويتناقلون اسماء تلك الفصائل, لانهم شعروا بان الأمن والامان والانتصار والثبات والعزيمة, لن يتحقق إلا بوجودهم, وادركوا بان غربان الظلام ووحوش القتل والدماء المتمثلة بداعش ومن يقاتل تحت رايتهم, الذين يحاولون سرقة البسمة من ثغور الأطفال, لم يهزموا لولا ان بذل أبطال المقاومة أرواحهم، تاركين عوائلهم وابناءهم، مضحين بالغالي والنفيس من أجل ان يعيش الأطفال ويكملوا حياتهم في أمن وامان وسلام.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.