الكردستاني يدعي انها من حصة الأكراد ..اقتحام جامعة كركوك وارغام رئيسها على الاستقالة تطاول عنصري على القانون

filemanager

المراقب العراقي – بشرى العامري

أدى اقتحام مسلحين أكراد غرفة رئيس جامعة كركوك، الدكتور التركماني عباس تقي وإجباره على تقديم استقالته من منصبه تحت تهديد السلاح إلى حدوث ردود أفعال غاضبة في العراق. نواب وصفوا تلك الحادثة بالخطيرة ولا ينبغي السكوت عنها لانها تفسح المجال أمام الاخرين للتجاوز على حرمات الجامعات، محملين جهات كردية بالوقوف وراء الحادث، في حين نفى التحالف الكردستاني وقوف جهات كردية وراء الحادثة”. اذ استنكر النائب عن كتلة الاصلاح النيابية زاهر العبادي العمل غير الاخلاقي من قبل بعض الجماعات الخارجة عن القانون بحمل السلاح واجبار رئيس جامعة كركوك على الاستقالة. واوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) : في طبيعة الحال هذا ليس عمل مؤسسات حكومية وعلى وزير التعليم العالي الوقوف الى جانب رئيس الجامعة وتطبيق القانون بحق الذين قاموا باقتحام الجامعة والتهديد بالسلاح من أجل فرض بعض الاجندات الخارجية. وطالب العبادي بالتصدي لتلك الظاهرة الخطيرة وعدم زج التعليم في السياسة وابعادها عن المحاصصة السياسية والحزبية. واشار الى ان مهاجمة بعض طلبة جامعة كركوك واجبار رئيسها على الاستقالة أمر خطير لا ينبغي السكوت عنه. مؤكداً ان السكوت عن حادثة جامعة كركوك يفسح المجال امام اخرين للتجاوز على حرمات الجامعات. من جانبها نفت النائبة عن التحالف الكردستاني بيروان خيلاني، الانباء التي تحدثت عن سقوط جامعة كركوك على يد مجموعة من الطلبة الاكراد. واوضحت في حديث خصت به (المراقب العراقي): ان رئاسة الجامعة من حصة التحالف الكردستاني والطلبة انفسهم ضغطوا على رئيس الجامعة لترك منصبه…

واشارت الى ان طلبة جامعة كركوك هم من اجبروا رئيس الجامعة على الاستقالة وليس جهات خارجة عن القانون أو تقف وراءها اجندات كردية، واضافت: التركمان وبعض وسائل الاعلام يحاولون تأويل القضية لصالح اجندات سياسية “على حد وصفها”. من جهته عدَّ النائب حارث الحارثي العمل الذي قامت به مجموعة كردية باقتحام جامعة كركوك ظاهرة سلبية. واوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان ما قامت به مجموعة كردية باقتحام الحرم الجامعي يثير الطائفية والعرقية بين المكونين التركماني والكردي. واشار الى ان هذه الحادثة تعد تجاوزاً على القانون، لافتاً الى ان سكوت الحكومة وانشغالها بالملف الامني سمح لتلك الجماعات بالتطاول على مؤسسات الدولة، وفي السياق نفسه اكد النائب احمد صلال البدري، ان اختراق جامعة كركوك امر خطير لا ينبغي السكوت عليه والحكومة معنية بالتحرك الفوري ومحاسبة الجهات التي تقف وراء الحادث. واوضح في حديث خص به (المراقب العراقي): ان ما حصل في جامعة كركوك خرق للقانون والدستور. وحذر من تكرار الحادثة مرة اخرى مما سيضعف من هيبة الدولة وخصوصا ان الجامعات لديها استقلالية تامة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.