کیف یری مسیحیو لبنان حیاة المسیحیین فی إیران؟

المسيح وايران

فی غیاهب ‘النووي’ و’الأقلیات’ و’الحریات’ وغیرها من مفردات و’جوقات إعلامیة’، یخیّل للبعض أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بکل ما فیها لیست سوی صورة طبق الأصل عما ترسمه الماکینات الإعلامیة الغربیة.

خیال الإعلام یجافیه الواقع. فمحاولات تضییع وتشویه الوجه الحقیقي لإیران الإسلام، لم تستطع أن تحجب الوجه المشرق لإیران.

واقع أثبتت فیه إیران صورتها الساطعة، شمس حضارتها لا تحجبها غیوم حملات عابرة غایتها تشویه الصورة، واختزالها بإغفال التنوع الثقافي والحضاري فی هذا البلد، الذی یتجلی بالتسامح والتعایش وحریة الأقلیات فی ممارسة شعائرها الدینیة، أو من خلال عاصمتها طهران التی کانت وما تزال ملتقی الحوارات بین الأدیان والمذاهب.

الصورة التی یروجها الإعلام الغربی عن إیران قد ینخدع بها البعض لان الإنسان بطبیعته عدو ما یجهل، لكنها سرعان ما تنقلب رأساً علی عقب عند الزائرین والملمین ممن عاینوا الحقیقة عن کثب، ومنهم مدیرة «الوکالة الوطنیة للإعلام» الرسمیة فی لبنان الأستاذة لور سلیمان التی زارت طهران مؤخراً وعادت بانطباعات وصور معاکسة تماماً عمّا کانت تتصوره من قبل علی أکثر من صعید.

اذ لا تخفی سلیمان انطباعاتها وإعجابها الشدید بما رأته من انفتاح وتسامح وتعایش إسلامي-مسیحي، برأیها ‘هناك ارتیاح لدی المسیحیین فی إیران وشعاراتهم وشعائرهم الدینیة محترمة، ولا تضییق علیهم’.

مواقف سلیمان یتلاقی معها أمین عام اللجنة الأسقفیة للحوار الإسلامي المسیحي الأب أنطوان ضو، برأیه ‘إیران فی هذه المرحلة التاریخیة من أهم الدول التي تحترم التنوع الحضاري والثقافي. فهي أعطت المسیحیین فی ظل الجمهوریة الإسلامیة مكانة ممیزة من خلال مساواتهم مع بقیة مواطنیها وحفظ هویتهم وخصوصیتهم’.

الأب ضو الذی زار إیران مراراً واضطلع عن کثب علی أحوال المسیحیین فیها، لا یتوانی عن البوح بمّا شاهده وعاینه بأم العین، فیكفیه حسبما یقول إن ‘المسیحیین فی إیران محترمون ومقدرون من الجمیع، وهم ممثلون فی البرلمان ولهم کنائسهم ومؤسساتهم’.

انطباعات الأب ضو ترسخت لدی سلیمان بعمق، تدلل علیها بشواهد عدة، منها بقی طی الکتمان ‘لان المجالس بالأمانات’، ومنها ما هو مباح نشره، وهنا لا تخفی تقدیرها للاحترام والترحیب الذی لقیته فی طهران.

تقول لور سلیمان: ‘لقد احترموني، وکوني مسیحیة تعمدوا إدراج زیارة لي إلی الكنیسة الأرمنیة ضمن جدول زیارتي إلی طهران’.

احترام المسیحیین وتقدیرهم أمر لافت بنظر الأب ضو ‘خصوصاً فی هذه الظروف الراهنة التي نعانی منها کل أنواع الاضطهاد والإرهاب مسیحیین ومسلمین وغیرهم’، وهو یرجعه إلی ‘دورهم التاریخی الذی لعبوه فی القرون الماضیة وبخاصة أنهم کانوا وما زالوا صلة وصل بین الشرق والغرب’.

للدلالة أکثر تستشهد سلیمان بما رأته فی جولتها الإیرانیة التی تزامنت مع أجواء عید المیلاد کیف أنها شاهدت مسلمین یتصورون قرب شجرة عید المیلاد عند مجسم لمغارة أقامها مسیحیون إیرانیون، ولا یفوتها أن تحدثنا عن أجواء لقائها بمطران الأرمن، وعن وجود 24 کنیسة قائمة فی جنوب إیران، ونواب یمثلون المسیحیین فی البرلمان الإیرانی’.

لا یكتفی الأب ضو بالإشادة بـ’النموذج الإیراني الرائد فی مجال احترام الآخر، والحفاظ علی النسیج المتنوع داخل الجمهوریة الإسلامیة’، یذهب ابعد من ذلك، فی ظل الخشیة وقلق مسیحیي الشرق علی مصیرهم، فیدعو الجمیع إلی ‘التشبه بإیران، الدولة التی احترمت حریة المعتقد واحترمت الأدیان والثقافات والتنوع والهویات فی إطار وحدوی’.

وبغصة وحرقة یتابع: ‘هذا ما نرجو من الإسلامیین أن یحافظوا علیه فی هذا المشرق العربی بعد أن هدد المسیحیین وغیبوا فی ‘إسرائیل’ بواسطة المشروع الصهیونی العنصری وهم یهجرون الیوم من قبل التکفیریین فی العراق وسوریا ویعیشون حالة من القلق’.

جرأة الأب ضو تدفعه لقول الكثیر بحق إیران مما ینفی ما یشاع عنها من صور مفبرکة وملتبسة، فهو ینقل ما رآه وخبره صراحة وبلا مجاملة،

فإیران فی نظره ‘دولة ملتزمة بحوار الحضارات والثقافات وبالتقریب بین المذاهب الإسلامیة وإقامة العلاقات الطیبة مع المسیحیین’.

علاقات ترکت لدی الأب ضو انطباعاً ایجابیاً، وصورة ناصعة وبارقة أمل بأن ‘تلعب إیران دورها الحضاری فی تنویر بقیة المسلمین علی کیفیة حمایة المسیحیین وحقوقهم وخصوصیتهم فهم أبناء هذه الأوطان وقد سبقوا فی التاریخ الإسلام وهم جزء من حضارته ومستقبله’.

تؤکد مدیرة«الوکالة الوطنیة للإعلام» إعجابها بما رأته وعرفته عن إیران، تشیر إلی أن بعض هذه المعلومات کانت جدیدة بالنسبة لها. تقول سلیمان ‘هناک احترام للدیانات الأخری فی إیران وهذا شیء مقدّر بالنسبة لی’.

یعول الأب ضو علی دور المثقفین الإیرانیین یتمنی علیهم ‘أن یقوموا بعملیة توعیة کبری لتنویر بقیة المسلمین علی دورهم الحضاری فی زمن العولمة کی یبتعدوا عن الأفکار العنصریة والصهیونیة العالمیة ومشاریعها وشعاراتها فی الرهاب من الإسلام ‘لأنها ترید القضاء علی الوحدة الإسلامیة والوحدة الإسلامیة المسیحیة والعمران والتقدم، لتضعنا فی أجواء الفوضی والانقسام وتغیر هویتنا من هویة حضاریة إلی هویة عنصریة’.

ویؤکد ضو أن ‘المسیحیین کانوا ولا یزالون یرون فی الحضارة الإسلامیة حضارتهم وهم رواد هذه الحضارة ولن یتخلوا عن دورهم فی بناء هذه الحضارة’.

تشیر سلیمان إلی أنها لمست تطوراً کبیراً فی إیران بالمجال الإعلامی، سواء فی وکالة «إرنا» أو فی جریدة «اطلاعات» التی لفتها تطورها وکبرها، وکون عمرها یعود إلی مئة عام. وتشیر سلیمان إلی أنها أجرت سلسلة لقاءات رسمیة مع عدد من المسؤولین الإیرانیین هدفت لتوثیق التعاون وتفعیله فی المجال الإعلامی، کون التعاون موجود مسبقاً منذ عهد الرئیس الإیرانی السابق.

تعتبر سلیمان أن زیارتها إلی طهران کانت ناجحة ومثمرة، وأنها تعرفت علی إیران التی لم تكن زارتها من قبل، ولا یفوتها الحدیث عن إعجابها بالمعالم الثقافیة والسیاحیة التی زارتها خلال جولتها.

شهادة سلیمان وضو بحق إیران عینة عما یردده زائرو طهران من سیاسیین وإعلامیین ومثقفین، وهی تعبر عن لسان حال کثیرین، ممن تفاجأوا بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدی زیارتها وکوّنوا صورة حقیقیة عنها انطلاقاً من ارض الواقع مغایرة بل معاکسة تماماً للصورة القاتمة الخیالیة التی یعکسها ویروج لها الإعلام الغربی وبعض الإعلام العربی خدمة لغایات ومصالح سیاسیة دولیة هدامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.