المالكي يحذر السعودية من اعدام النمر

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

وصف الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، الاربعاء، عزم السلطات السعودية على تنفيذ حكم الإعدام بحق الشيخ نمر النمر، بانه انتهاك صارخ لحقوق الانسان في حرية ممارسة معتقداته الدينية والتعبير عنها، واعتداء آثم على حرمة علماء الإسلام والتطاول على المسلمين، فيما حذر السعودية من اعدام النمر، دعا اياها الى الكف عن دعم العصابات الاجرامية.

وقال المالكي في بيان تلقت “المراقب العراقي”، نسخة منه، إن “تنفيذ هذا القرار الإرهابي الجائر بحق هذا العالم الجليل سيزيد من الفرقة والشحناء بين الشيعة والسنة في العالم الاسلامي، بينما نتطلع في مثل هذه الظروف الحرجة إلى رأب الصدع وتمتين لحمة الأخوة الاسلامية بين الجميع”، محذراً “الحكومة السعودية وداعيا اياها الى الكف عن نهجها الطائفي وإيقاف دعمها لعصابات التطرّف الديني التكفيري الذي اغرق عالمنا الاسلامي بوحل الحروب والفتن الطائفية كما يجري اليوم في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين وبلدان اخرى””.

واضاف المالكي انه “في الوقت الذي نعلن فيه شجبنا واستنكارنا للإقدام على هذه الجريمة النكراء ندعو جميع المحافل الدولية والمنظمات الإنسانية والمجامع العلمية والحوزات الدينية وجميع القادة الأحرار والشرفاء في العالم ان يرفعوا صوتهم ويبادروا بالتدخل والضغط على الحكومة السعودية بمنعها من تنفيذ هذه الجريمة النكراء التي ستدخل المنطقة في حرب طائفية لا تبقي ولاتذر”.

وعبر عن الامل في ان “تثوب الحكومة السعودية الى رشدها وصوابها وتعدل عن قرارها وتفرج عن هذا الشيخ المجاهد ومن معه من المعتقلين الأبرياء، وأن تمنح المسلمين في ارض الحجاز فسحة من الحرية في التعبير عن آرائهم ومعتقداتهم فإن عصر استعباد الشعوب وقهرهم قد ولى، وإن الجماهير أقوى من الطغاة مهما تفرعن الطغاة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.