المرجعية: نأسف لاحداث الاعظمية ويجب التعامل معها بمسؤولية وطنية ودينية

11251692_865228483549658_1002610185_n

اعربت المرجعية الدينية، الجمعة، عن ادانتها واسفها للاحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة الأعظمية خلال زيارة الإمام الكاظم (ع)، وفيما دعا الى إعادة بناء المؤسسة العسكرية، شددت على ضرورة الاستمرار بمساعدة النازحين.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني ، إنه “في الوقت الذي نعرب عن ادانتنا الشديدة واسفنا البالغ لما حصل من اعتداءات في منطقة الاعظمية ليلة الاربعاء فأن المأمول من السياسيين ووسائل الاعلام التعامل مع مثل هذه الإحداث على مستوى المسؤولية الوطنية والدينية نظرا للظروف الاستثنائية التي تواجهها البلاد”، مشيراً إلى أن “الاحداث التي تقع باستمرار في بغداد وغيرها وتستهدف المواطنين ويقصد بها الانتقام الاعمى او اثارة الفتنة يفترض بالجميع أن يتعاملوا معها بوعي وحكمة”.

وأضاف الكربلائي أن “دراسة الأسباب التي ادت الى سقوط الموصل وبقية المدن في حزيران الماضي وما اعقبه من تقديم تضحيات عظيمة من ابناء الشعب العراقي تستدعي وضع خطة شاملة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية في ضوء المعايير والضوابط المهنية”.

وأكد الكربلائي أهمية “اختيار القادة الكفوئين الوطنين لمختلف المواقع بعيدا عن أي محسوبية او مجاملة والعمل على إبعاد التأثيرات السياسية”، داعيا “جميع القوى التي تقاتل الإرهاب إلى تنسيق جهودها والتعالي عن المصالح الفئوية لأن ذلك من اهم اسباب نجاحها وانتصارها”.

الى ذلك اشار الكربلائي الى “استمرار معاناة الجرحى وذوي الشهداء والنازحين في ظل ضعف الاجراءات الحكومية”، داعياً الى “الاستمرار بتقديم العون للعوائل النازحة وحسن معاملتهم في السيطرات ونقاط التفتيش”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.