نائب : أياد علاوي يعمل ضد العملية السياسية

filemanager

عدَّ النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد كون حميدي، ان نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي يعمل ضد العملية السياسية في العراق لشعوره بالغبن بضياع فرصته كرئيس للوزراء، فيما أكد ان الهدف من تصريحاته هو لتكذيب رئيس الوزراء حيدر العبادي باعتبار ان داعش هي الصادقة في اعلاناتها، بالاضافة الى اننا لا نعير أهمية لتصريحاته. وقال حميدي في تصريح: “نستغرب من تصريحات نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي بأن داعش دقيقة في اعلانها عن عملياتها، ولاسيما ان علاوي يشغل منصبا رفيعا في الدولة”، لافتا الى ان “داعش تستغل الحرب النفسية في إحداث المشاكل في صفوف القوات المسلحة وزعزعة ثقة المجتمع العراقي بقدرة الجيش العراقي على هزيمة الجماعات الارهابية”. وأضاف: “المسؤول العراقي أصبح يقول ما يشاء ولا يعي خطورة تصريحاته على الساحة السياسية، كذلك يمكن ان يكون قد فكر بهذا الامر لمحاولة التأثيرعلى جهة ما، على الرغم من ان اياد علاوي يعمل ضد العملية السياسية منذ فقدانه منصب رئاسة الوزراء”، مشيرا الى ان “هذا التضارب في التصريحات لو حصل بين السلطة التنفذية والتشريعية لكان أمرا مقبولا، ولكن من غير المتوقع ان يصدر هذا التصريح من نائب رئيس الجمهورية ليكذّب القائد العام للقوات المسلحة وبذلك يجعل بيانات داعش هي الصادقة، وهذا أمر مستغرب وغير موجود، كما ان مواقف أياد علاوي لم يتغيّر منذ تسع سنوات بشأن العملية السياسية”. وأوضح حميدي: “هناك من يهتم لهذه التصريحات التي تصدر من اياد علاوي ويأخذها على محمل الجد، إلا أننا لا نهتم لكلامه ولا نأخذه بشكل رسمي ولا نعير له أي اهتمام، لاسيما واننا لا نتابع تصريحات علاوي بهذا الخصوص أو بخصوص آخر، كما ان أعطاء اياد علاوي منصب برئاسة الجمهورية جاء فقط لارضائه واغرائه بالدخول الى العملية السياسية”. وتابع: “الهدف من تصريح اياد علاوي هو تكذيب الحكومة العراقية والوزراء الأمنيين لشعوره بالغبن في العملية السياسية بسبب ضياع فرصته كرئيس للوزراء”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.