آية و تفسير«سورة هود»

ـ (إلى الله مرجعكم…) مرجعكم إلى الله والله على كل شيء قدير فلا يعجز عن إحيائكم بعد الإماتة فإياكم أن تستبعدوا ذلك.
ـ (ألا إنّهم يثنون…) أنهم يميلون بصدورهم إلى خلف ويطأطئون رؤوسهم ليتخفوا من (استماع الكتاب) حين تلاوته. (ألا حين يستغشون ثيابهم) كأنهم كانوا يسترون رؤوسهم أيضاً بثيابهم، فذكر الله سبحانه ذلك وأخبر أنه تعالى يعلم عند ذلك ما يسرّون وما يعلنون فما يغنيهم التخفي عن استماع القرآن والله يعلم سرهم وعلانيتهم.
ـ (وما من دابّة…) إن كل دابة من دواب الأرض على الله رزقها، فهو تعالى عليم بها خبير بحالها أينما كانت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.