حسن سالم: مطالب اهل الانبار بمشاركة الحشد سيفشل الضغوط الامريكية

سالم

اكدت كتلة الصادقون النيابية, الاحد, ان الضغوط الامريكية التي تمارس على حكومة العبادي بشأن عدم مشاركة الحشد الشعبي في تطهير محافظة الانبار من سيطرة “داعش” ستؤول الى الفشل بسبب مطالبات اهالي الانبار انفسهم بمشاركة الحشد في عمليات تحرير محافظتهم .

وقال عضو الكتلة النائب حسن سالم إن “الضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة الامريكية على حكومة العبادي تقف ورائها اهداف خبيثة وذلك بتحقيق مشروعها بتقسيم العراق الى ثلاث دول” .

واضاف ان “ضغوط السفير الامريكي على الحكومة بمنع مشاركة متطوعي الحشد الشعبي في عمليات تحرير الانبار ستفشل بسبب مطالبات اهل الانبار انفسهم بضرورة مشاركة اخوتهم في الحشد بتحرير محافظتهم لانهم يدركون جيدا ان التحالف الدولي سيزيد من  نزف دماء ابنائهم وتهجير عوائلهم ,  وان النتيجة ستبقى على حالها دون تحرير الانبار .

واشار سالم إلى أنه “لو كانت اميركا حقا تريد طرد داعش لما عطلت تزويد الحكومة بالسلاح الذي فضلا عن تغابيها وانكارها شبه الصريح لاتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين العراق واميركا, ناهيك عن دعمها المطلق لبعض دول الخليج العربي التي تدعم الارهاب بشكل علني وصريح” .

وكان الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي كشف عن قيام الولايات المتحدة الأميركية بممارسة ضغوط على رئيس الوزراء حيدر العبادي في ابعاد كل من كتائب حزب الله وعصائب اهل الحق وبدر من محافظة الأنبار كونها المتميزة في عمليات التحرير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.