الأمة بین جاهلیة جدیدة ونكبة ثانیة

نكبة جديدة

‘مایجری الیوم هو اعادة إنتاج جاهلیة جدیدة ، أخطر بمئات المرات من جاهلیة ما قبل الاسلام ‘ ، بهذه العبارات وصف قائد الثورة الاسلامیة سماحة ایة الله السید علی الخامنئي ، الحالة المأساویة التی انحدرت الیها الامة الاسلامیة ، إثر تعرضها لتطبیقات عملیة للمشروع الامریكي الاسرائیلي التكفیري.

آخر التطبیقات العملیة لهذا المشروع ، والذی یكثف اكثر حقیقة هذا الوصف المؤلم ، هو ما یجری الیوم فی الیمن ، حیث یتعرض هذا البلد العربی المسلم ومنذ نحو خمسین یوما لعدوان ظالم احرق الاخضر والیابس ، واعاد هذا البلد الی خمسین عاما الی الوراء ، لا لجریرة ارتكبها ، الا لكون السعودیة ، التی تقود هذا العدوان ، لم یرق لها ان تری الشعب الیمنی یسعی للتحرر من هیمنتها و وصایتها.

الحرب الجاهلیة ، هی الصق وصف بالعدوان الذی یشن علی الشعب الیمنی ، بعد ان استنفرت السعودیة وبدعم امریكی ، كل نوازع الشر فی النفوس عبر تحریضها طائفیا وغرائزیا ، فاشعلت نار الفتنة ، التی اذكتها وتذكیها امبراطوریتها الاعلامیة الضخمة ، فالتف حولها الموتورون و المرتزقة ، فالقت ما قیمته 30 ملیار دولار ، من القنابل والصواریخ علی الشعب الیمنی المظلوم ، فقتلت وجرحت الالاف وشردت مئات الالاف ، وفرضت حظرا بریا وبحریا وجویا ، علی الشعب الیمنی ، امعانا فی اذلاله وتجویعه ، ولاشباع غریزة الحقد الجاهلی الاعمی.

كل الفظاعات التی ارتكبتها السعودیة وحلفها الجاهلي فی الیمن ، كانت علی مرأی ومسمع العالم المتحضر ، الذی لم یرتد له جفن ، بل علی العكس تماما ، وقف هذا العالم الظالم ، كما فی الجاهلیة الاولی ، الی جانب الجلاد ضد الضحیة.

المضحك ان السعودیة تحاول بالقوة العسكریة وبما تمتلك من اموال وامبراطوریة اعلامیة ، وبما تتلقاه من دعم امریكی ، ان تقنع العالم ، ان عدوانها علی الیمن ، الذی دمر بلدا عربیا وشرد اهله ، وعرّض وما زال یعرض امن واستقرار المنطقة للخطر ، جاء للدفاع عن امن واستقرار الیمن والمنطقة ومواجهة ‘التهدیدات الایرانیة’!! ، بینما الحقیقة لیس هناك من تهدید اخطر علی المنطقة من تهدید العدوان السعودی الامریكی علی الیمن، وان تداعیات هذا العدوان علی الیمن والمنطقة ، هی اسوء تداعیات یمكن تصورها لاكثر السیناریوهات سوء للازمة الیمنیة.

كما هي الجاهلیة الاولی ، وقف الاستكبار الی جانب الجلاد ، ورای العالم اجمع كیف اجتمع الحلف الجاهلي فی كامب دیفید فی امریكا ، لبحث سبل كیفیة ابعاد ‘التهدیدات الایرانیة’ و ‘تهدیدات الشعب الیمني ‘عن السعودیة!! ، حیث تعهد كبیرهم ان یوفر لهم الحمایة من هذه التهدیدات فی مقابل مئات الملیارات من الدولارات ، وكأن القواعد العسكریة الامریكیة والغربیة المنتشرة فی منطقة الشرق الاوسط ، والاساطیل الامریكیة والغربیة التی تزدحم بها بحار المنطقة والخلیج الفارسی ، وصفقات الاسلحة بمئات الملیارات من الدولارات ، لیست كافیة لابعاد خطر ‘التهدیدات الایرانیة’ المزعومة.

ولكن من حقنا ان نتساءل ، تری من الذی اثار الفتن الطائفیة واشعل فی المنطقة الحروب ؟، من این استمدت المجموعات الارهابیة الفكر التكفیری؟، من این جاء الفكر التكفیری الذی تحول الی السرطان ضرب المنطقة وشعوبها ؟، من الذی هدم بیوت الیمنیین علی رؤوسهم؟، من الذی هدد ویهدد وحدة الیمن ارضا وشعبا؟، من الذی زرع الفتنة الطائفیة بین ابناء الشعب الیمنی؟، من الذی دعم ومول وسلح المجموعات التكفیریة كالقاعدة و ‘داعش’ فی الیمن؟، من الذی یحارب الی جانب القاعدة و ‘داعش’ فی الیمن ضد الجیش الیمنی و انصارالله ؟، من الذی مازال یصر علی استمرار القتل والدمار فی سوریا ؟، من الذی یرفض كل الحلول السیاسیة ویصر علی اسقاط الحكومة فی سوریا؟، من الذی یرسل ویجند و یدرب ویمول ویسلح التكفیریین فی سوریا ویسمیهم ثوارا ومعارضة معتدلة؟ ، من الذی زرع الخراب فی لیبیا وحولها الی بلد فاشل؟، من الذی یصر علی دعم وتمویل وتسلیح التكفیریین فی كل بلدان المنطقة لاضعاف جیوشها ولتمزیقها وتشتیت شعوبها ، خدمة لاسرائیل؟،من الذی لایری فی اسرائیل عدوا ؟، فی المقابل من الذی تسامی علی جروحه وجنب المنطقة الحروب ولم یرد بالمثل عندما قامت السعودیة وغیرها بتمویل وتسلیح الدكتاتور العراقی صدام حسین خلال عدوانه علی ایران؟، من الذی لایری له من عدو المنطقة الا اسرائیل ؟، من الذی وقف الی جانب حركات المقاومة فی لبنان وفلسطین ، ودفع ومازال یدفع اثمانا باهظة لمواقفه المبدئیة هذه؟، من الذی كان ومازال یدعو الی حل سلمی فی سوریا والیمن ولیبیا؟، من الذی یحارب التكفیریین كالقاعدة و’داعش’ ، فی المنطقة بشهادة الاعداء والاصدقاء؟، من الذی حاول بكل ما یملك من امكانیات لتقدیم المساعدات الانسانیة للشعب الیمنی المنكوب بالتحالف الجاهلی؟.

لقد كان الامین العام لحزب الله سماحة السید حسن نصرالله مصیبا عندما قال ان الامة الیوم فی نكبة جدیدة تتمثل فی المشروع الامیركي الاسرائیلي التكفیري ، وان النكبة الجدیدة أخطر من النكبة الاولی فالنكبة الاولی اضاعت فلسطین ولكن بقیت القضیة الفلسطینیة ، بینما النكبة التكفیریة ستضیع القضیة الفلسطینیة ومعها دول المنطقة والامة.

رغم كل النكبات ورغم الجاهلیة الجدیدة التی یعاد انتاجها ، تبقی الشعوب اقوی من كل المستكبرین والصهاینة والتكفیریین ، وما المقاومة التی تتجلی بابهی واسمی صورها فی لبنان والیمن وسوریا والعراق ، ضد الجاهلیة الجدیدة ، الا مؤشرعلی ان الشعوب لا یمكن ان تستسلم ، مادامت متسلحة بالایمان والوعی والبصیرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.