تمول المجاميع الإرهابية في بابل .. مافيات مرتبطة بمصارف أهلية تصفي مودعي رؤوس الأموال للاستحواذ عليها

298639266

المراقب العراقي ـ مالك العراب

للارهاب أنواع وللقتل والجريمة طرق جديدة تتخذها بعض الميليشيات السنية لتمويل العمليات الارهابية في البلاد، ولعل أبرز ما يميّز تمويل العمليات الارهابية هي القضاء على أصحاب رؤوس الاموال بعد ايداع ما لديهم في مصارف أهلية تابعة لبعض الاشخاص أو رجال الاعمال. هذه الحالة تكررت في مدينة الحلة مركز محافظة بابل اذ تمت تصفية بعض الاشخاص الذين اودعوا اموالهم في مصارف أهلية تابعة لشخصيات طائفية، على ان يكون الشخص الذي أمن أمواله من الطبقات الثرية والذين غالبا ما لم يفصحوا عن حجم أموالهم الطائلة المودعة في تلك المصارف المشبوهة المتهمة في تمويل الجماعات الارهابية المتطرفة. هذا وكشف مصدر في لجنة الأمن بمجلس محافظة بابل لـ (المراقب العراقي) طلب عدم الكشف عن هويته لحين اكمال المعلومات عن مديري تلك المصارف الاهلية واعتقالهم بالجرم المشهود، ان هناك “عصابات” تعمل لصالح مصارف اهلية على قتل بعض رجال الاعمال أو الاشخاص الاثرياء في المحافظة بظروف غامضة واتلاف الاوراق الثبوتية لديهم وسرقة الاخرى الموجودة لدى المجني عليه بعد ايداع اموالهم في المصارف ليتمكنوا من التحكم بتلك الاموال بعد الانتهاء من الجريمة بشكل مباشر. المصدر اوضح ايضا ان هذه العملية تكررت كثيرا في الآونة الاخيرة لا سيما مطلع العام الحالي وآخرها تم قبل زيارة الإمام موسى بن جعفر الكاظم “عليه السلام”، اذ تم قتل احد الاشخاص وبعد التحقق من الامر عن طريق الجهات التحقيقية وجهاز الامن الوطني وجهاز الاستخبارات تبين ان المجني عليه لديه في ذمة أحد المصارف الأهلية اموال غير قليلة فضلا على ان عائلته كشفت بعض الاوراق التي تم تصوريها قبل الحادثة تؤكد بان لرب الاسرة اموالا مودعة في احد المصارف لا وجود للاوراق الاخرى في المصرف الذي استلم تلك الاموال من المجني عليه قبل مدة زمنية قبل تصفيته والتلاعب بالاوراق الرسمية لاستلام الاموال منه . كما بيّن ان الجهات المعنية حققت بالامر وتبين ان اكثر الاشخاص الذين تمت تصفيتهم لديهم في ذمة المصارف الاهلية اموال طائلة لاسيما بعض رجال الاعمال والمستثمرين، واخرين من اهالي المحافظة من الشخصيات الثرية، كاشفا في الوقت نفسه بان أغلب الاموال التي تم استلامها من هذه الشخصيات قد ذهب لجهات تنتمي لمجاميع ارهابية لزعزعة الامن في المحافظة والاخرى المجاورة، اضافة الى دعم ميليشيات سنية في شمال بابل، تحت عنوان اجرامي كبير (منكم واليكم) أو (بأموالكم نقتلكم)، هذا ما أكده المصدر بعد اعتقال أحد خيوط العصابة من قبل جهاز الأمن الوطني في مدينة الحلة مركز محافظة بابل.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.