ما لؤلؤة الصحراء؟

غعخهخع

تمتاز مدينة تدمر الأثرية على الصعيد العالمي بوجود العديد من الأعمدة والمعابد والمدافن الملكية التي تشهد على عظمة تاريخها، وتعرف مدينة تدمر بإسم لؤلؤة الصحراء وهي واحدة من 6 مواقع سورية أدرجتها منظمة يونسكو على لائحة التراث العالي. وظهر إسم تدمر للمرة الأولى على مخطوطة يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، عندما كانت نقطة عبور للقوافل بين الخليج والبحر المتوسط وإحدى محطات طريق الحرير.وفي عام 129، منح الإمبراطور الروماني أدريان تدمر وضع “المدينة الحرة”، وعرفت آنذاك باسمه “أدريانا بالميرا”، وفي هذه المرحلة بالتحديد، تم بناء أبرز معابد تدمر كمعبد بعل (بل) وساحة أغورا.وإستغلت تدمر الصعوبات التي واجهتها الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث لإعلان قيام مملكة تمكنت من هزم الفرس وباتت زنوبيا ملكتها.كما إحتلت زنوبيا عام 270 بلاد الشام كلها، وجانبا من مصر، ووصلت إلى آسيا الصغرى، لكن الإمبراطور الروماني أورليان تمكن من استعادة السيطرة على تدمر، وإقتيدت الملكة زنوبيا إلى روما، فيما إنحسر نفوذ المدينة. ، شكلت تدمر وجهة سياحية بارزة، إذ كان يقصدها أكثر من 150 ألف سائح سنويا لمشاهدة آثارها التي تضم أكثر من ألف عامود وتماثيل ومعابد ومقابر برجية مزخرفة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.