Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

علي ولايتي: العراق يعاني الأمرين جراء ما تقوم به المجموعات التكفيرية

ولايتي : ايران هي الرابح في المفاوضات النووية

وصل الى العاصمة اللبنانية بيروت، الاثنين، علي أكبر ولايتي مستشار السيد علي الخامنئي، آتيا من طهران في زيارة رسمية للبنان، يلتقي خلالها رئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة تمام سلام، وعددا من الشخصيات، ويشارك في اختتام أعمال المؤتمر العلمائي الدولي الذي ينعقد في بيروت من أجل فلسطين.

وفي كلمة له من مطار بيروت الدولي، قال ولايتي إن “زيارتي اليوم الى لبنان الشقيق مع الوفد الرسمي تلبية لدعوة موجهة لنا للمشاركة في اختتام أعمال المؤتمر العلمائي الدولي من أجل فلسطين الذي ينعقد في بيروت حاليا، وستكون هناك فرصة لعقد لقاءات رسمية مع المرجعيات السياسية، وعدد من الشخصيات التي تجمعني بها علاقات صداقة ومودة، وسنبحث في العلاقات الثنائية الطيبة والوثيقة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية الشقيقة، بالاضافة الى جولة أفق حول مختلف التطورات السياسية الراهنة”.

وأكد أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية ما زالت تعتقد بشكل راسخ ان القضية الفلسطينية يجب أن تبقى القضية المركزية الأولى لدى العالم الإسلامي، من هنا، فإن أحد الدوافع الرئيسة والأساس التي حملتنا للمشاركة في أعمال هذا المؤتمر الدولي الهام لدعم القضية الفلسطينية المحقة والعادلة، هي التداول مع الشخصيات المشاركة، في أفضل السبل الآيلة لبحث كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني المجاهد في نضاله المحق ضد العدوان الإسرائيلي في الإتجاه الذي يؤدي في نهاية المطاف الى تحرير الأراضي الفلسطينية المغتصبة كافة، وعودتها الى أهلها وأصحابها الشرعيين”.

وأضاف “كما تعرفون، إن الكثير من بلدان المنطقة كلبنان وسوريا والعراق واليمن، تعاني في هذه المرحلة الأمرين من جراء ما تقوم به المجموعات التكفيرية الإرهابية المتطرفة المرتبطة بالقوى الخارجية، وتعمل على العبث بمقدراتها ومستقبلها ومصيرها، وهذا الأمر يفرض علينا جميعا، سواء في الجمهورية الإسلامية أو الدول الاسلامية والعربية الصديقة والشقيقة، أن تتشاور وتتبادل وجهات النظر من أجل تضافر الجهود والمساعي في الإتجاه الذي يؤدي الى محاربة التكفير والتطرف والقضاء على هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعاتنا وحضارتنا”.

وشكر ولايتي الشخصيات الدينية والروحية والسياسية التي أتت الى المطار ممثلة للمرجعيات السياسية والروحية اللبنانية، معتبراً أن “هذا الأمر إن دل على شيء فعلى عمق الروابط الأخوية والقوية التي تربط الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالجمهورية اللبنانية الشقيقة، وعلى عمق الروابط التي تربط كل الدول التي تنتمي الى نسيج العالمين العربي والإسلامي، ونحن نعتقد في هذا الإطار، ان أعداء المنطقة وأعداء هذه الأمة انما يستهدفون عمق العلاقات والوحدة والتلاقي بين الدول والشعوب التي تنتمي الى نسيج المنطقة، الأمر الذي يحتم علينا جميعا أن نتكاتف في جهودنا وعملنا ورؤيتنا لمواجهة هذه المؤامرات التي تستهدفنا وتمتين الوحدة الوطنية والعربية والإسلامية بين كل مكونات المنطقة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.