أوباما:تدخل نتنياهو بشؤوننا غير مسبوق

rt457y

انتقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من الاتفاق النووي الإيراني واصفا إياه بـ”غير المسبوق” وقال أوباما في تصريحات لشبكة “سي إن إن” إنه لا يذكر أن زعيم دولة أجنبية تدخل يوما ما في شؤون السياسة الأمريكية بطريقة نتنياهو الذي يبذل جهودا لمنع الاتفاق النووي مع طهران وأضاف “أعتقد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي خاطئ في هذا الأمر وأتصور أن الافتراضات الأساسية التي توصل إليها غير صحيحة في الحقيقة إن كانت وجهة نظري صحيحة فهذه ستكون أفضل طريقة لعدم حصول إيران على سلاح نووي، وهذا ليس جيدا للولايات المتحدة فحسب بل ولإسرائيل أيضا” وشدد الرئيس الأمريكي على أن تسوية القضية النووية الإيرانية تجعل من الممكن بدء محادثات أوسع مع إيران بشأن قضايا أخرى من ضمنها سوريا، على سبيل المثال تصريحات أوباما جاءت قبل ساعات من إعلان تشاك شومر النائب الديمقراطي اليهودي البارز رفضه للاتفاق النووي الإيراني ومن المقرر أن يصوت الكونغرس في أيلول القادم على الاتفاق على صعيد آخر، أكد رئيس المعارضة الاسرائيلية يتسحاق هرتصوغ وجود خلافات جوهرية بينه وبين نتنياهو حول الملف الإيراني وقال إنه لا ينوي التدخل في السياسة الأمريكية ومواجهة الرئيس باراك أوباما علنا والقول لأعضاء الكونغرس كيف يجب عليهم أن يصوتوا في هذه المسألة، موضحا أن “الاتفاق النووي الموقع مع إيران هو اتفاق سيئ ولكن لا يجوز أن يدور الجدل مع واشنطن بصورة علنية” وأعرب هرتصوغ عن اعتقاده بأنه ما يزال هناك متسع من الوقت للتوصل إلى تفاهمات مع الولايات المتحدة كي لا تلحق أضرار جسيمة بالعلاقات بين البلدين ورأى أنه ينبغي لإسرائيل قبول عرض الإدارة الأمريكية باجراء مباحثات حول الحصول على حزمة موسعة من المساعدات الأمنية الأمريكية من جهتها، انتقدت النائب تسيبي ليفني من المعسكر الصهيوني سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلة إنه “لا يمكن الإنشغال بلي الأذرع في الكونغرس فقط دون الانشغال بانعكاسات الاتفاق” وأوضحت أنه يجب على إسرائيل أن “تعارض الاتفاق ولكن ينبغي الإدراك أنه أصبح حقيقة واقعة يجب التعامل معها”، مشيرة بهذا الخصوص إلى أن الروس والأوروبيين أخذوا يضخون الأموال والأسلحة إلى طهران وذكرت ليفني بأن “إيران هي العدو وليست الولايات المتحدة”، مؤكدة ضرورة “التعامل مع الواقع الجديد والحرص على المصالح الأمنية لإسرائيل ومطالبة الولايات المتحدة بضمانات وعقد التحالفات اللازمة في منطقتنا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.