الحركة الاصلاحية

ان من اهم الظواهر المجتمعية التي انعكست اثارها سلبا وتنعكس بشكل مضطرد كلما زاد الوضع الامني ترديا وزاد معه الوضع الاقتصادي سوءا !هي ظاهرة التًرَمْلُ ولازمها التيتم في اغلب الاحيان…
ولا يخفى على كل ذي لب او القى السمع وهو شهيد، ما لهذه الظاهرة من تداعيات تنخر اقوى البنى الاجتماعية تماسكا، وتفرز افتك الامراض مستقبلا, فهي من اولى الآفات واجدرها بالعلاج في كل نهضة اصلاحية يستهدفها المعنيون, فهي ذات بعد انساني وعاطفي يتعلق بترك المرأة تقاسي ظروف الدهر وتكابد آلام الوحدة وتصارع شبح الفقر والامراض لوحدها او تعاني ذلك كله وهي تنوء بحمل ايتامها في اغلب الاحيان .
كما ان من جملة ما ينبغي الالتفات اليه هو مستقبل هؤلاء الايتام ونشأتهم ومخاطر انزلاقهم في منعطفات المصاعب المعيشية..
ان على الجميع ان يساهم في معالجة هذه المشكلة الكبيرة وجعلها من اولويات الحركة الاصلاحية سواء كانت الان ام اي وقت مستقبلا.
ماجد الشويلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.