للحد من عمليات الحفر المائل للآبار .. العراق يسعى الى ايجاد حل لملف الحقول النفطية المشتركة وتقاسم ثرواتها بشكل عادل

090315164238409

المراقب العراقي- مشتاق الحسناوي

تعد الحقول النفطية المشتركة ما بين العراق ودول الجوار حقاً مشتركاً لهما, ويمكن استغلالهما بشكل عادل, الا ان وزارة النفط ومجلس النواب لم يسعيا الى عقد اتفاقات مشتركة مع تلك الدول لاستثمار تلك الحقول بشكل عادل, مما سبب مشاكل بين تلك الدول بسبب استغلال بعضها البعض من خلال حفر الابار بشكل مائل, وقد دعا خبراء النفط مراراً الحكومات العراقية المتعاقبة الانتباه الى خطورة الموقف, مما يؤدي الى استغلالها بشكل يضر بالجانب الاخر, مما يسبب خسائر بملايين الدولارات للدول المتضررة, فيما اعلنت وزارة النفط عن تحقيق تقدم كبير في قضية حل ملف الحقول النفطية المشتركة ما بين العراق وإيران من جانب والعراق والكويت من جانب آخر.الخبير الاقتصادي الدكتور جواد البكري قال في اتصال مع (المراقب العراقي): ان الحقول المشتركة ما بين العراق ودول الجوار تعد ملكاً للطرفين من خلال استثمارهما بشكل عادل..

الا ان مجلس النواب والحكومات العراقية المتعاقبة مع الاسف لم تعقد اتفاقيات مشتركة لاستثمار تلك الحقول بشكل مشترك, مما أدى بدولة الكويت الى حفر آبار النفط خلال المدة الماضية بشكل مائل من أجل سحب النفط من الاراضي العراقية, كما ان هذه الخطوة تسبب خسائر مالية كبيرة للعراق وهو يعيش مرحلة من التقشف المالي نتيجة انخفاض اسعار النفط عالميا. وتابع البكري: لذا يجب ايجاد صيغة قانونية وتفاهمات ما بين العراق والدول الشريكة له في الحقول النفطية للحد من استغلال النفط العراقي, وتنظيم عملية استخراجه. من جانبه قال النائب علي لفته عضو لجنة الطاقة البرلمانية في اتصال مع (المراقب العراقي): يعاني العراق من عدم وجود اتفاقات وتفاهمات قانونية لاستغلال الحقول المشتركة مع دول الجوار, مما يهدد بحدوث مشاكل لا حصر لها, والتفاف بعض الدول لهذه القضية من خلال استغلال الجانب الآخر, ولم يقتصر الأمر على الدول بل يجب ايجاد اتفاقات قانونية لاستغلال الحقول المشتركة ما بين المحافظات العراقية وهذا ما سبب الخلاف الذي حدث ما بين محافظي السماوة والناصرية, إذ لم يتوصلا الى اتفاق لحد الآن, لذا ندعو الحكومة وهي تشن حملة من الاصلاحات الى أن تكون هذه القضية من أولويات عملها في المرحلة المقبلة.

الى ذلك كشف المجلس المحلي لناحية سفوان في محافظة البصرة، عن أن دولة الكويت باشرت منذ أيام قليلة بحفر بئر نفطية جديدة قرب الأراضي العراقية، فيما اعتبرت اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة بأن النشاط الكويتي لا ينطوي على مخالفة قانونية. وقال رئيس المجلس المحلي في ناحية سفوان مناضل الجوراني في حديث لوسائل اعلام محلية: “الكويت باشرت قبل أيام قليلة بحفر بئر نفطية جديدة قرب الأراضي العراقية”، مبينا أن “البئر تقع تحديداً في الجهة المقابلة لمنطقة الرتكة الواقعة ضمن حدود الناحية”.

وأوضح الجوراني: أن “برجاً كبيراً للحفر تم نصبه في موقع المشروع، كما توجد حركة لآليات انشائية ثقيلة”، مشيرا الى أن “المجلس المحلي في الناحية أبلغ مجلس محافظة البصرة بالنشاط النفطي الكويتي الجديد”.من جانبه قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي: “البئر النفطية يجري حفرها مقابل الدعامة الحدودية رقم 75، والمشروع لا ينطوي على مخالفة قانونية”.

يذكر أن العراق يضم 24 حقلاً نفطياً حدودياً مع إيران والكويت وسوريا، منها 15 حقلاً منتجاً والأخرى غير مستغلة، وأبرز تلك الحقول سفوان والرميلة والزبير مع الكويت، ومجنون وأبو غرب وبزركان والفكه ونفط خانه والسندباد مع إيران، ويؤكد خبراء نفطيون أن مساحات بسيطة نسبياً من تلك الحقول تقع خارج الأراضي العراقية.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.