عمليات مكثفة في مكيشيفة والكرمة ..الشروع بتطهير مناطق الرمادي من دنس العصابات الإجرامية

مطكمطم

المراقب العراقي – خاص

كثفت فصائل الحشد الشعبي والقوات الامنية وطيران الجيش العراقي, من عملياتها العسكرية في قواطع العمليات بمحافظة الانبار, على خلفية اصدار القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي, امراً للقادة الأمنيين بتطهير مناطق المحافظة كافة من دنس العصابات الاجرامية التي تهيمن على اجزاء متعددة في الانبار, اذ انطلق عدد من العمليات عسكرية استهدفت اوكار داعش الاجرامي بعدد من مدن الرمادي لاسيما في مكيشيفة والكرمة.

اذ تمكنت القوات الامنية ، مسنودة بفصائل الحشد الشعبي وابناء العشائر ، من الدخول الى شارع 60 جنوبي الرمادي, وذكر مصدر امني “ان اشتباكات اندلعت بين القوات الامنية وعناصر داعش في الشارع “, واشار المصدر الى انه لم يعرف حجم الاصابات الناجمة عن الاشتباكات بشكل كامل, من جانبه اعلنت خلية الاعلام الحربي عن مقتل 50 داعشيا بقصف جوي وتدمير 4 عجلات ومنصة لاطلاق الصواريخ غربي مكيشيفة في الانبار.وذكرت الخلية, ان ” طيران القوة الجوية وبالتنسيق مع وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تمكن من تدمير “مضافة” للعدو في منطقة البو عظيم غربي مكيشيفة ، وقتل 50 داعشيا بقصف جوي وتدمير 4 عجلات ومنصة لاطلاق الصواريخ”.على الصعيد ذاته تمكنت فصائل الحشد الشعبي, من تكبيد عصابات داعش الارهابية خسائر كبيرة اسفرت عن مقتل العشرات منهم، و حرق مقر للقيادة تابع لداعش قرب جسر الكرمة في الانبار.

وافاد قيادي في الحشد الشعبي ان” قوة من الحشد الشعبي تمكنت في عملية تعرضية جرت فجر الاربعاء، من الهجوم على عصابات داعش الارهابية قرب جسر الكرمة في الانبار، ما اسفر عن تكبيدهم عشرات القتلى وتدمير آليات عسكرية تابعة لهم”.واضاف القيادي ” ان فصائل الحشد الشعبي تمكنت من حرق معمل يستخدمه الدواعش كمقر للقيادة، فيما تم حرق عجلة احادية ومقتل من عليها “.من جانبه كشف قائد الحشد الشعبي في محافظة الانبار اللواء الركن زياد الدليمي، عن اصدار القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي امراً للقادة الأمنيين في الانبار للشروع بعملية تطهير المحافظة من دنس ارهابيي “داعش”، وذلك خلال زيارته إلى قاعدة الحبانية أمس الثلاثاء.وقال الدليمي ، إن “زيارة القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي المفاجئة يوم الثلاثاء الماضي ، الى قاعدة الحبانية العسكرية، كانت لمناقشة الوضع الامني في الانبار واصدار امر للقادة الأمنيين بالشروع في عمليات التطهير بعد الانتهاء من الاستعدادات الامنية كافة”.وأضاف أن “العبادي اجتمع فور وصوله بقادة القطعات العسكرية واستمع الى شرح مفصل عن اخر الاستعدادات والخطط الامنية للتطهير مناطق المحافظة من ارهابيي داعش، واكمال الخطة والاسراع بعمليات التطهير، ثم تفقد القطعات العسكرية في مناطق شرقي مدينة الرمادي واستقبل بحفاوة كبيرة من المقاتلين الذين اعلنوا استعدادهم لخوض المنازلة الاخيرة مع الارهابيين”.وأوضح الدليمي ان “العبادي زار ايضا قضاء الخالدية شرقي مدينة الرمادي واجتمع باعضاء الحكومة المحلية في القضاء واستمع الى شرح مفصل عن شكوى المواطنين حول عدم وصول المواد الغذائية والمشتقات النفطية الى داخل القضاء، التي صنفت من المناطق المنكوبة”، مشيرا إلى أنه “وجه بتوفير حاجات القضاء وتجول في اسواقه وجلس في احدى مقاهي المدينة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.