قوات جوية بريطانية بلباس داعش.. لضرب أهداف سورية حساسة!

11880747_880261678726350_1955951700_n

كشفت صحيفة Sunday Expressالبريطانية، في تقرير لها، عن وجود أكثر من 120 عنصرًا ينتمون إلى فوج قوات النخبة البريطاني -وهم حاليًا في البلد الذي مزقته الحرب- يرتدون سرًا ملابس عناصر (داعش) ويرفعون راياتها، يشاركون في ما يسمى عملية Shader وهي مهاجمة أهداف سورية بحجة محاربة داعش، مشيرة إلى أنّه “ربما تعمل القوات الخاصة الأمريكية وعناصر وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA بالطريقة نفسها.” وتضيف الصحيفة: “خلال الحرب على ليبيا نشرت بريطانيا المئات من عناصر القوات الخاصة المظلية (SFSG) تم تشكيلهم من أفراد (Special Air Service) SAS ومن أفراد SBS (Special Boat Service). وكان هناك في ليبيا -على أهبة الاستعداد – 800 من قوات المارينز الملكية وأربعة آلاف من نظرائهم من الولايات المتحدة للتدخل في وقت قصير إذا أعطيت الأوامر”. ويأتي هذا التقرير بعد أسبوعين من إعلان رئيس الوزراء البريطاني كاميرون الموافقة على انضمام الطائرات الحربية البريطانية للولايات المتحدة في قصف سوريا رغم رفض البرلمان في آب من عام 2013 هذا الأمر.

وبحسب الصحيفة، فإنّ جزءًا من عمل تلك القوات البرية المنتشرة في سوريا، خاضع لأمرة القيادة الأمريكية في مهمة مسماة “SMASH” تهدف إلى سحق الوحدات والمجموعات القتالية الصغيرة، التي تنتقل في سيارات الشحن الصغيرة (البيك أب)، علمًا أنّ هذه القوات قادرة في سياق أهدافها، تسيير الطائرات الصغيرة بدون طيار لمسح التضاريس وتحديد أهداف للهجوم دون الحاجة لعمليات برية. أوضحت الصحيفة أنّ أكثر من 250 متخصصًا بريطانيًا، وربما أمريكيًا هم مشاركون في سوريا في تقديم خدمات الدعم في مجال الاتصالات للمجموعات التي تقاتل تنظيم داعش والنظام السوري.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.