الشعارات التهكمية تتولى الصدارة في التظاهرات

قغفقق

لم يختفِ عنصر “الدعابة” من الشعارات التي رفعها المتظاهرون في ساحة التحرير المطالبين بالإصلاح السياسي ومحاربة المفسدين، وجاءت تلك الشعارات بشكل “تهكمي” لانتقاد الواقع السياسي المزري, وملفات الفساد التي تنخر بجسد الدولة, ومخصصات المسؤولين التي عملت على امتصاص الأموال من خزينة الدولة لتذرها خالية. اذ رفع أحد المتظاهرين يافطة في اشارة الى المال العام المهدور كتب عليها “خزائن من عسل ونتائج من بصل”, بينما خاطب الآخر الساسة في المنطقة الخضراء بعبارة “يا سكان المنطقة الخضراء آن الاوان ان تنصرفوا وتقيموا اينما شئتم.. لكن لا تقيموا بيننا”, في حين عبّر آخر عن استيائه لعدد البرلمانيين قائلاً: “شدعوة 324 نائب .. واحد كافي .. شنو هالتبذير؟”, بينما بيّن آخر بان “مؤخرة ابن عطية تصلح مقدمة لابن خلدون”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.