من وراء استضافته في مجلس النواب ؟ناشطون: برلمان الشباب مرتبط بجهات سياسية ورئيسه مطلوب للقضاء !!

506987_848716328

المراقب العراقي ـ أحمد حسن
نشر ناشطون صوراً في مواقع التواصل الاجتماعي لأعضاء برلمان الشباب داخل مجلس النواب، اذ أثارت تلك الصور موجة غضب كبيرة من قبل المتصفحين، مؤكدين أن هؤلاء “الأعضاء لا يمثلهم وإنما يمثلون الجهات السياسية التي رشحتهم”، فيما اتهم ناشطون، رئيس برلمان الشباب مرتضى رعد من محافظة ديالى بان والده كان عضوا سابقا لمجلس المحافظة ومطلوب للقضاء”. وأتهم آخرون أعضاء برلمان الشباب بانهم تابعون لزعامات سياسية. والصور تظهر بان الحكومة خصصت عددا من العناصر الأمنية لحمايتهم فضلا على راتب شهري يصل إلى أكثر من مليون دينار!. وكل هذا ولا نعرف الى أي جانب تندرج مهام هؤلاء .. هل هو تشريعي أو تنفيذي أو قضائي ؟.
عضو لجنة الشباب والرياضة النيابية، النائبة سوزان بكر حسين قالت في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “برلمان الشباب هم جماعة لا أعرفهم، وليست لديّ علاقة معهم، وهؤلاء حضروا الى مجلس النواب بدعوة قدمها لهم رئيس لجنتنا”. وأضافت: “هؤلاء الشباب أكيد لم يأتوا من الشارع بل كانوا متواجدين في منظمات شبابية ولم أعرف هل هم منتمون الى جهات سياسية أم لا ؟”.ومن جانبها، نفت لجنة منظمات المجتمع المدني النيابية معرفتها بجماعة برلمان الشباب. وقالت رئيس اللجنة في حديث “للمراقب العراقي”: “هؤلاء الشباب لم نتعرّف عليهم ودخلوا الى قاعة البرلمان ولم نعرف من هم والى أية جهة ينتمون”.وبدورها، قالت وزارة الشباب والرياضة انها “لا تعلم بانعقاد جلسة برلمان الشباب في قاعة مجلس النواب الاربعاء الماضي لأنه تم حله قبل خمس سنوات”. وذكر بيان للوزارة تابعته “المراقب العراقي”: “حضور وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان الى جلسة برلمان الشباب التي عقدت الاربعاء الماضي برعاية رئيس المجلس سليم الجبوري، جاء بناء على دعوة وجهت له على أساس الاستماع الى عدد من الشباب وهم يحملون مطالب المتظاهرين تخص الواقع الشبابي، وان تلبية الدعوة هو لمناقشة هذا الموضوع لا غير، ولا علم له عن الجلسة التي عقدوها”. وأكد البيان ان “برلمان الشباب الذي أسسته الوزارة قبل خمس سنوات قد تم حله بعد انتهاء مدته وان وزارة الشباب والرياضة تعمل حاليا على تشكيل برلمان للشباب جديد سيعتمد الانتخابات في إختيار أعضائه، حتى تمنح الفرصة لجميع الشباب بمختلف أطيافهم المشاركة به، وهو يهدف الى إعداد الشباب وتأهيلهم مستقبلا للمشاركة في صنع القرار وطرح مشاكل الشباب ووضعها أمام الحكومة ومجلس النواب”.وكان مجلس النواب قد سلم الاربعاء الماضي وبمناسبة اليوم العالمي للشباب قاعته الى برلمان الشباب العراقي عقد فيها جلسته داخل قاعة البرلمان تحاكي عقد الجلسات البرلمانية. وقد سلّم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بعد القاء كلمة بالمناسبة زمام أمور ادارة الجلسة لبرلمان الشباب لعقد جلستهم وطرح مواضيع للمناقشة. وحضر التسليم نائبا رئيس مجلس النواب, وممثل الأمين العام للامم المتحدة, ورئيس وأعضاء لجنة الشباب والرياضية النيابية, ووزير الشباب والرياضة, وعدد من أعضاء البرلمان, ونقيب الصحفيين, وعدد من سفراء الدول والاعلاميين.
ويعد برلمان الشباب مؤسسة ديمقراطية تهدف إلى تنمية ملكات ومهارات الشباب العراقي كافة، دون تفريق بالجنس أو العرق أو اللغة أو الدين أو المنشأ الاجتماعي، وتعمل على تفعيل مشاركته في الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.