آثار غزة تحتضر

ننكخجحخج

تُلقي الأوضاع المتردية في كل مناحي الحياة في غزة، بظلالها على القطاع السياحي، لا سيما الأماكن الأثرية، التي تعود لآلاف السنين، حيث يواجه بعضها خطر الانهيار، خصوصا في ظل عوامل التعرية، والحروب الإسرائيلية المتواصلة، التي تسببت بانهيار أجزاء كبيرة من الأماكن الأثرية.ويقول الباحث الأثري محمد خلة، إن “وزارة الآثار في غزة تواصل جاهدة ترميم الأماكن الأثرية، للحفاظ على الموروث الحضاري والثقافي، إلا أن الحصار وضعف الإمكانيات يقفان حائلاً دون إنجاز عملية الترميم، ليتم الترميم ببطء شديد”.ويشير خلة إلى أن “سلطات الاحتلال تمنع دخول مواد ترميم المواقع الأثرية إلى غزة، كما تمنع دخول الهيآت الدولية المتخصصة في التاريخ والآثار مثل منظمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو”.ودمرت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة 74 مبنى أثرياً، منها أربعة تعرضت لتدمير كلي، و11 لتدمير جزئي، فيما تعرض 59 مبنى لأضرار بسيطة، ليتكبد قطاع الآثار خسائر وصلت إلى 900 ألف دولار.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.