مخلوقات ذات صفات عجيبة .. حيوانات تبكي فقدان أقربائها

كخهخه

تشعر الحيوانات بمختلف أنواع المشاعر التي قد تكون معقدة أكثر مما قد يتصور الكثير من الناس عندما يتعلق الأمر بالحزن، لا تكفي الكلمات لتحدد ما تشعر به الحيوانات. فهنا بضعة حيوانات تبكي فقدان عائلتها وأصدقائها بطريقة يستطيع البشر أن يميّزها.

الشمبانزي

هذا ليس مفاجئاً بما أن الشمبانزي هي الأقرب للإنسان، ومع ذلك فهذا يمزق القلب. روى المصورون الذين التقطوا الصورة للـ ABC قصة هذا الشمبانزي. فقدانها كان واضحاً عند كل المجموعة وأثر فيها كلها. وتُركت عائلة الشمبانزي دوروثي تحضر دفنها، لقد فهمت الشمبانزي أنها لن تعود أبداً. بعض الشمبانزي كانوا عدوانيين بينما الآخرين كانوا محبطين، ولكن ردة الفعل المدهشة كانت من دون شك الصمت المسيطر. عندما نعرف الشمبانزي، نعرف أنها ليست مخلوقات صامتة عادة. عملياً كل الشمبانزي تبكي فقدان أقربائها.

الغوريلا

تم تصوير الغوريلا خلال شعورها بالحزن والقلق لموتاها، وكانت تدفن الجثة أحياناً. مثلاً الغوريلا غانا التي لم تتقبل موت طفلها. غانا حملت الجثة في حديقة حيوانات ألمانية لمدة أيام، وجربت أن تعطيها الحياة مرات عدة وحمتها من حراس الحديقة.

الفيلة

الفيلة معروفة بذرف الدموع، وبدفن موتاها، وبالغرق في الكآبة حتى الموت جوعاً كردة فعل على الموت.

الإوز

الإوز مخلص جداً فهو يرتبط مع شريك واحد. عندما يموت هذا الشريك فهي تبكي بشكل قوي. بعضها يصل إلى حد الانفصال عن القطيع. عدد منها يعود فيجد شريكاً، لكن كما كل البشر، فهذا ليس سهلاً.

القطط

تبكي القطط فقدان أصحابها وأصدقائها وفقدانها حريتها.

أسود البحر

أسود البحر وهي ترى صغيرها يقتله حيوان مفترس، تطلق صرخات اليأس في لحظة المأساة. هذا التصرف لوحظ أيضاً عند أسود البحر وهي ترى رفاقها تُقتل على أيدي صيادين.

الزرافات

سجل الباحثون 3 حالات لزرافات تبكي موتاها لوحظ في كينيا سنة 2010 زرافة أنثى بقيت بجانب جثة صغيرها بعمر 6 شهور لمدة 4 أيام. وأحاطت 17 زرافة أنثى أيضاً بالجثة خلال الأيام الأربعة. في سنة 2011، شوهدت في زامبيا زرافة أنثى تمضي ساعتين بقرب جثة صغيرها المولود ميتاً. وأبعدت ساقيها لتنخفض وهو أمر لا تفعله الزرافات عادة إلا للأكل أو للشرب، ثم لعقته لمدة ساعات. فعلت هذا لمدة ساعتين والأمر الملفت انها كانت وحيدة والزرافات لا تبقى عادة وحدها. وفي سنة 2011، شوهد قطيع من الزرافات في نامبيا يفتش في جثة زرافة شابة ماتت قبل ثلاثة أسابيع. بعض الزرافات أبعدت ساقيها وشمشمت الأرض.

الدببة القطبية

أورد تقرير للـ CNN أن دباً قطبياً بكى لفقدان رفيقه “في يوم وفاته، قام الدب وانغ بأشياء غير عادية. بدل أن يلتهم غذاءه الموضوع في غرفته، مشى وانغ حول جثة رفيقه، نظر إليه وسهر بقربه كل الليل”. وانغ وجي بي أمضيا كل وقتهما معاً منذ كانا صغاراً. مات جي بي بنوبة قلبية. كان عليهم أن يحركوه لكي يأخذوا جثة جي بي بعد موت رفيقه، لم يعد وانغ يهتم بالطعام ولم يعد يسبح، بينما كانت هذه هوايته المفضلة. عاش جي بي في حديقة حيوانات جوهانسبرج منذ 28 سنة.

الدلافين

لا يفاجئنا أن تبكي الدلافين عندما يموت أقرباؤها. يقول الباحثون إن الدلافين لا تستطيع أن تتقبل الموت بسهولة، وتبقى دائماً مع طفلها الميت لبضعة أيام. الدلافين معروفة بأنها حيوانات ذكية جداً. برهن الباحثون أن الدلافين تستخدم لغة وأدوات والعمل الجماعي ولديها ثقافة اجتماعية. هذا الفيديو الحزين هو إثبات إضافي على أن الدلافين حيوانات ذكية وأعمق مما نظن.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.