تعذيب كاتب أردني لإعتناقه مذهب آل البيت «عليهم السلام»

 

تعرّض الكاتب الاردني جهاد المحيسن للضرب في سجنه قبل نقله إلى سجن الرميمين، على وفق تصريح لعائلته لوسائل الإعلام. وقالت زوجة الكاتب الذي تم ايقافه على خلفية منشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي أن زوجها نُقل من سجن البلقاء الى سجن «رميمين»، موضحة انه ابلغها هذا الأمر في اتصال هاتفي لم يدم اكثر من 20 ثانية. وبينت أنه نقل الى السجن الجديد بعد تعرضه للضرب على يديه وقدميه، في حين أن قدمه تؤلمه ولا يستطيع تحريكها، الامر الذي نفاه الأمن. وقال الأمن انه ابلغ المحيسن بقرار النقل،صباح أمس الأول،لكنه اعترض وابدى رغبته بالبقاء بسجن البلقاء واخذ يصرخ ورفض الامتثال لتطبيق القرار إلا ان حراسة السجن قيدته ونقلته الى سجن رميمين. وكان المحيسن اعتقل بعد عودته من بيروت عقب انتهاء عطلة عيد الفطر، وتم توقيفه بقرار من محكمة أمن الدولة على خلفية كتابات نشرها عبر صفحته على فيس بوك. وفُصل المحيسن من مقر عمله في وزارة التنمية السياسية،كما قررت صحيفة الغد فصله منها على خلفية ذات المنشورات التي تحدث فيها عن رغبته في التشيّع وفساد الطبقة الحاكمة في العاصمة الأردنية. جدير بالذكر أن المشهد السياسي والإعلامي الأردني يسيطر عليه اصوليون وتكفيريون يتبعون المذهب الوهابي، ويحرضون ضد اتباع آل البيت (عليهم السلام).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.