اخفاقات القوة الجوية تؤثر على سير العمليات ..فصائل المقاومة والحشد الشعبي تواصل تقدمها

harbipress.com_2449

المراقب العراقي ـ أحمد حسن

تمكنت فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي بمساندة طيران الجيش من تحقيق انتصارات باهرة في مدن محافظة الانبار،حيث قامت بتحرير مديرية المرور العامة للمحافظة فضلا على تحريرها حي الزيتون الواقع غربي الرمادي، فيما وصلت الى مشارف شارع 20 وسط المدينة. وبحسب المتحدث باسم محافظ الانبار حكمت سليمان، فان “القوات الامنية استطاعت الدخول الى منطقة التأميم والى منطقة الملعب، جنوب الرمادي، وهناك معارك تدور داخل أحياء المنطقتين”، مشيرا الى أن “تلك القوات وصلت الى مشارف شارع 20 وسط الرمادي”. وكان قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أعلن امس الثلاثاء عن مقتل 11 عنصرا من تنظيم “داعش” خلال عمليات متفرقة شرق الرمادي، لافتا الى انه تم تطهير ثلاثة مبان وتفكيك 13 عبوة ناسفة.

وبدوره، أعلن مجلس محافظة الأنبار عن قطع جميع خطوط الامداد عن تنظيم داعش في مدينة الرمادي، فيما رجّح تحرير جزيرة الخالدية خلال الايام المقبلة.

وقال المتحدث بإسم المجلس عيد الكربولي في حديث لوسائل اعلام محلية، تابعته “المراقب العراقي”: إن ‘القوات الأمنية تمكنت من قطع جميع خطوط الامداد عن تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الرمادي، وتحاول قطع الاتصالات عنهم’، مشيراً إلى أن ‘بعض عناصر داعش قاموا بحلق اللحى والهروب، وقد أقدم التنظيم على اعدام أربعة من عناصره الفارين من المعارك عندما اكتشفهم في سيطرة تابعة لهم’. وأضاف الكربولي: ‘التقدم البطيء للقوات الأمنية يأتي في اطار خطة مدروسة لاستنزاف الدواعش’، مرجحاً في الوقت نفسه ‘تحرير جزيرة الخالدية التي ستنطلق عمليات تحريرها في الايام المقبلة.هذا وحذرت لجنة الامن والدفاع النيابية من انهيارات امنية محتملة لصالح العدو بسبب ضعف اداء القوة الجوية. وقال عضو اللجنة النائب اسكندر وتوت في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “الجهد الذي تقدمه جميع القوات الامنية لا يكفي لتحرير المناطق والسيطرة عليها دون مساندة حقيقية من قيادة القوة الجوية”، مشيرا الى ان “العراق يعاني من ضعف قوي في اداء قيادة القوة الجوية”، مطالبا رئيس الوزراء بالإسراع في استبدال قادها الفريق انور حمه”. واوضح: “القيادات الامنية المشرفة على العمليات في الانبار ليست بالمستوى المطلوب ويتطلب استبدالها بقيادات اخرى تتمتع بكفاءة عالية”. داعيا الحكومة الى تقديم جميع الاحتياجات لفصائل المقاومة وقوات الحشد الشعبي.ومن جانبه، قال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي بأن ضربة جوية دمرت عجلتين مفخختين في شمال مدينة الرمادي. وكانت القوات الأمنية والحشد الشعبي قد حررت في وقت سابق شارع 60 في الرمادي من عصابات داعش الإرهابية. وقال المحمدي في تصريح صحفي: “القوات الأمنية المشتركة بالتنسيق مع سلاح الجو نفذت عملية عسكرية على منطقة البو عيثة شمالي الرمادي، مما أسفر عن تدمير عجلتين مفخختين ومقتل انتحاريين من عصابات داعش الإرهابية”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.