شعب المقاومة والصمود

في مناطق المحررة من داعش كهرباء لمدة ثمانية عشر ساعة على الرغم ان من حولها مناطق فيها اضطراب امني..السؤال هنا لو كانت هذه الفصائل المقاومة خارج هذه المناطق هل هنالك كهرباء تتوفر للمنطقة طبعا ﻻ ﻻن الحكومة تخشى من فصائل المقاومة ﻻنها صوت الشعب الناطق بالحق, فلماذا ﻻتتحول تلك الطاقة الكهربائية الى المناطق القريبة منها..هنا يتضح ان هناك مؤامرة ضد الشعب فالحكومة تتعمد قطع الكهرباء عن المناطق والمدن في حين تستطيع الحكومة ان توازن في توزيع الكهرباء بين المدن فمثلا في مركز البصرة 20 ساعة تتوفر فيها الكهرباء في حين ان الاقضية ونواحي البصرة القريبة على محافظة ميسان تنعدم فيها الكهرباء نهائيا..ﻻن هذه المناطق هي من يخرج منها ابناء الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية, فالحكومة والبرلمان اليوم يستهدفون الخط المقاوم الذي برز في العراق بعد سقوط الموصل فهو الخط الذي التف حوله ابناء العراق بفضل فتوى المرجعية الرشيدة, فاليوم ساسة العراق من كل الطوائف تخشى هذا الخط المقاوم الوﻻئي ﻻنه سوف يزيح عروش الظالمين من ساستنا ومن يقف خلفهم من دول وحكام عملاء للاستكبار العالمي فهذا الخط هو المستقبل لقيادة العراق في المستقبل القريب بنهضة الشعب بتظاهرات اليوم وغد وبعد غد فالمقاومة ليست في جبهات القتال فقط ضد الدواعش بل المقاومة في خروج الشعب وممارسة حقه في التظاهر للقضاء على دواعش السياسة.
يمني الولائي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.