ﻻ شيء عفويا

ما اراه انا وغيري عفويا هو بالحقيقة عند اصحاب السلطة والاعلام مخططا ومؤقتا توقيتا دقيقا ..حربنا ضد داعش اكثرها نفسية معنوية ناعمة خفية ..وهذا ما تعيه المرجعية ذات الافق المعنوي القيادي العالي. . لذا عندما تحركت الجماهير (بعفوية!) من اجل الاصلاح وضد الفساد. .تحركت المرجعية من اجل توجيه الزخم الحركي للجماهير لتعزيز مركزية الحكومة متمثلة بالعبادي وتشذيبها من الفساد والانحراف وبذلك فوتت الفرصة امام الماكنة الداعشية الضخمة الخفية الخبيثة الخبيرة ﻻضعاف الحكومة وضرب المقاومة من الخلف وبجماهيرها ..هنا يكمن التسديد الالهي بتحويل زخم يخلقه الاعداء لطاقة تعزيز المقاومة واضعاف اذرع الدواعش الجلية.
Qussay Almaliki

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.