الشيخ محمد الحبيب: الطائفية والتكفير من أهم الأسس التي يستند عليها داعش الإرهابي

كشف الشيخ محمد الحبيب عن أهم الأسس الفكرية التي يعمل عليها تنظيم داعش الارهابي،داعيًا لأهمية التعرف عليها والالتفات إليها من أجل مقاومة ذلك الإرهاب الأعمى الذي ابتليت به المجتمعات.
وأكد سماحته على أهمية ذلك خلال كلمة ألقاها بمسجد الإمام الرضا بصفوى في السعودية،منوهًا إلى عدم إمكانية مواجهة أي فكرة أو آيديولوجية معينة بطريقٍ واحد بعيدًا عن مسارها.
وأشار إلى ضرورة مواجهة إرهاب داعش ومقاومته بالتعرف على أفكاره وأيديولوجياته التي يستند عليها.
وأوضح أولى الأسس الفكرية المتمثلة في «التكفير والإلغاء» والتي تعد القاعدة التي يتكئون عليها باستهدافهم للشيعة الذين يعدون بنظرهم كفرة.
وبين المرتكز الثاني من هذه الأسس والذي يقع تحت إطار «الطائفية» حيث يسعون من خلالها لتفتيت البلاد،وتمزيقها، والبحث عن نعرات لتحريكها والعمل على تجزئة الوطن الذي يعد لقمة كبيرة لأجزاء من خلال الحالة الطائفية للانتقال للحالة القبلية والمناطقية.
وأفاد بأن الأمر الثالث يتضمن «مسألة القيم» التي يعتمد عليها المجتمع كقيمة:الصلاة،والمسجد حيث يتضح بأن استهدافات «داعش» دائمًا ما تكون مرتبطة بهذه القيم والأسس التي يبنى عليها المجتمع.وتابع الشيخ الحبيب القول بأنهم يسعون من خلال ذلك لتفكيك المجتمع عن قيمه من أجل انهيار منظومة القيم وتخلخلها في نفوس الناس.
واستنكر تخصيص البعض لأهمية مكانة رجال الأمن وادعائهم بأنهم «خطًا أحمر» منوهًا إلى أن الإنسان بإنسانيته يعد كذلك حتى وإن كان كافرًا ما دام معاهدًا على هذه الأرض وله حق الحياة.
وشدد على ضرورة مواجهة هذا الإرهاب من خلال «قلب المعادلة» والعمل على إخافتهم كما فعل الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) والمسلمون حينما كانوا يذهبون إلى بيوت الله المساجد ويمنعهم الكفار حيث تم قلب المعادلة فأصبح الكافر في خوفٍ حينما يهم بدخول المسجد.
وتطرق للسبل التي يمكنها أن تقلب المعادلة على سبيل تكثيف الحضور للمساجد،والتواصي بالحق والذهاب «زرافات زرافات» ليكون ذلك ردًا طبيعيًا
وقال بأن كل من يسيء لمسلم فهو داعٍ لشهواته،وشيطانه مؤكدًا على أهمية قطع حباله حتى لو تلون ما لم يتب إلى الله، فضلًا عن ضرورة السعي نحو الاعتصام بحبل الله وتجاوز مرحلة الطائفية وذلك من خلال البحث عن تفعيل المشتركات الموجودة بين الشيعة والسنة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.