التجاوزات مازالت مستمرة !

استشرت ظاهرة التجاوزات العديدة والبناء العشوائي عقب سقوط النظام على اراضي الدولة وفي عدد من المناطق الخضراء والتي مازال جنسها زراعية حيث أن الظاهرة مازالت قائمة وان عمليات البناء تجري على قدم وساق في العديد من الاراضي والمساحات الشاغرة المحصورة بين الأحياء السكنية وأمام انظار الجميع، وبشكل يوحي أحياناً بوجود تواطؤ وحالات فساد مع بعض المعنيين في البلديات.. ومازال عدد من المتجاوزين و(الحواسم) يواصلون تحديهم وتجاوزاتهم مستفيدين من حالات غياب الرقابة وعدم الاستقرار الأمني، حتى ان البعض من هؤلاء راح يشيد عمارة بعدة طوابق أو دارا (دبل فاليوم) واسواقا ومخازن أمام مرأى من الجميع كما هو في مناطق واحياء الدورة والسيدية والاعلام والرسالة والتراث والتعليم العالي، وفي العديد من الاحياء بجانبي الرصافة والكرخ.. ويتساءل المواطن أين هذه الحملات التي اعلنت أمانة بغداد عن شنها لرفع التجاوزات وازالتها بالتعاون مع الجهات الأمنية ذات العلاقة. وهل يعني ان هذه الحملات مقتصرة على إزالة بعض الاكشاك والبسطيات واحتلال بعض الارصفة فقط؟! داعياً الى ضرورة منع عمليات البناء المتواصلة في العديد من الاحياء خلافاً للتصاميم الاساسية وبدون موافقات رسمية ولا اجازات بناء أصولية.. وهناك عمليات تقطيع وتجزئة للدور المشيدة وجعلها تضم اكثر من ثلاث او اربع شقق مما تؤثر فعلاً على جميع الخدمات الاساسية والبنى التحتية في هذه المناطق، وان السكوت والصمت الرسمي عنها يشجع الآخرين على فعل المزيد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.