80 جنسية في صفوف التنظيم المجرم داعش تختطف 20 مدنياً من الحويجة وتنتج مادة غذائية قاتلة لتوزيعها في بغداد

قفغقق

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير أن نحو 100 مواطن ألماني لقوا حتفهم في سوريا والعراق خلال القتال لصالح تنظيم داعش الاجرامي. وأوضح الوزير الألماني في تصريح، امس الاحد، أنه “منذ عام 2012 توجه نحو 700 ألماني إلى مناطق الحرب في سوريا والعراق”. وأضاف أن “نحو ثلث هؤلاء الأشخاص عادوا مجددا إلى ألمانيا خلال هذه المدة”. وللحد من خطر الإرهاب الناتج عن السفر إلى مثل هذه المناطق، أكد دي ميزير أنه يتم منع السفر إليها إلى جانب اتخاذ إجراءات ضد العائدين. وأضاف أنه “يتم إجراء نحو 600 تحقيق حاليا ضد ما يزيد على 800 مدعى عليه”. وكان وزير الخارجية إبراهيم الجعفري قد كشف ان مجرمي تنظيم داعش الذين يقاتلون في العراق ينتمون إلى 80 دولة. وقال الجعفري في كلمة بذكرى اسشتهاد السيد محمد الصدر (قده) إن مجرمي داعش الذين يقاتلون بالعراق ينتمون الى 80 دولة، وعلى العالم يدرك أن العراق يقاتل نيابة عن العالم. من جانب آخر أفاد مصدر محلي في محافظة كركوك، امس الاحد، بأن تنظيم داعش الاجرامي اختطف 20 مدنياً بحجة التعاون مع الحكومة في قريتين جنوب غربي المحافظة. وقال المصدر في تصريح إن “مسلحي تنظيم داعش حاصروا، صباح اليوم (الاحد)، قريتي تل علي والشاووك في قضاء الحويجة وأقدموا على اختطاف 20 مدنياً واقتادوهم الى جهة مجهولة”، مبينا أن “مسلحي التنظيم ادعوا بأن سبب الخطف هو تعاون اهالي القريتين مع الحكومة”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “التنظيم نقل المعتقلين الى سجون قضاء الحويجة لتقديمهم الى ما يسمى بالمحكمة الشرعية لمعاقبتهم”، مرجحا أن “تكون العقوبة هي القتل، كما هي عادة التنظيم المتطرف”. كما أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، امس الأحد، بأن تنظيم داعش الاجرامي هاجم مقر شركة غاز الشمال، جنوبي غرب كركوك بصاروخي كاتيوشا من دون خسائر بشرية. وقال المصدر إن “عناصر تنظيم داعش هاجموا مقر شركة غاز الشمال بصاروخي كاتيوشا حيث سقط الصاروخ الأول على قسم العلاقات والإعلام دون ان ينفلق بينما سقط الصاروخ الثاني على أنبوب الناقل للكبريت، مما أدى الى نضوح الأنبوب دون وقوع خسائر بشرية”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “فرق الصيانة والدفاع المدني باشرت بإزالة ومعالجة الإضرار” . الى ذلك كشف مصدر استخباري، امس الاحد، عن قيام داعش الاجرامي في الموصل بانتاج مادة “الجبس” الغذائية تحوي على مواد ملوثة قاتلة وينوي توزيعها في بغداد والمحافظات. وبين المصدر ان “داعش قام في الاونة الاخيرة بتشغيل معمل لانتاج الجبس في الموصل بهدف تسميم المادة وتوزيعها في بغداد والمحافظات”. واضاف المصدر ان “التنظيم ينوي توريد هذا الجبس عن طريق تهريبه عبر كردستان بالاتفاق مع تجار جشعيين سيشترون هذه المواد باسعار بخسة”، مشيراً إلى أن “داعش غيّر الماركة التجارية للمنتج ليبدو وكأنه مصنّع في دولة جارة”. وتابع المصدر أن “هذه المادة الغذائية تسبب تلفا في الدماغ وتوقف الكلى بالنسبة للاطفال بسبب وجود مواد قاتلة فيه”، محذراً “المواطنين عدم شراء اي نوع من الاجباس مشكوك فيه وعلامته التجارية غير واضحة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.