الحوار الحربي في اليمن: التصعيد العسكري باتجاه الأرجحية السلبية لمسار المفاوضات الجارية

download

على الحدود بين السعودية واليمن يلاحظ التصعيد في العمليات العسكرية بما فيها إطلاق الصواريخ الباليستية, وهو تصعيد يترافق مع لحظة سياسية حرجة محورها مسقط, فقد صرح قائد في الجيش اليمني بقوله إنه تمكن من السيطرة على مناطق جديدة في العمق السعودي, فسلاح “توشكا” وصاروخ “غراد” و “أباتشي”، و”الصرخة” والصاروخ المحلي الصنع وقبلها جميعاً صاروخ سكود الروسي إنه الحوار الحربي في اليمن، وتحديداً في الجبهة الشمالية مع الحدود السعودية فلا صوت يعلو فوق صوت الصواريخ والطائرات، صوت يعزز الأرجحية السلبية لمسار المفاوضات الجارية في مسقط بين اليمن والسعودية, في تموز الماضي أطلق صاروخ سكود البالستي من الأراضي اليمنية باتجاه الجنوب السعودي، كان هذا المنعطف الحربي كافياً للتنبؤ بفشل مؤتمر جنيف، الذي كان قيد الانعقاد آنذاك السعودية قالت حينها أن جماعة أنصار الله، والجيش اليمني لم يطبقا القرار الأممي 2216 على ما اشترطت، وأما الجماعة والجيش فاتهما المملكة كما اليوم بالمماطلة جراء عجزها عن اخراج نفسها من ورطة تغرق فيها حتى أذنيها, وفي الميدان يطلق الجيش والجماعة صاروخاً من طراز “توشكا” على “الواجب” وهي أهم قاعدة بحرية سعودية في جازان، جنوب المملكة ويصعد أكثر باسقاطه طائرة “أباتشي” سعودية في الخوبة أيضاً في جازان، ترافق ذلك مع توصيات وجهها قياديون في جماعة أنصار الله، عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمواطنين السعوديين، بأن يبتعدوا عن المناطق المستهدفة داخل السعودية، حرصاً على سلامتهم، خصوصاً في ظل إعلان الجيش اليمني أنه تمكن من السيطرة على مناطق جديدة في العمق السعودي، وأن أرتالاً من الجنود السعوديين شوهدت تفرّ، بحسب هذه المعلومات المتداولة عن مصادر في الجيش والجماعة المعلومات تشير إلى أنه من ضمن ما اصطلح على تسميته “مفاوضات مسقط اليمنية”، يتوجه المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى عاصمة السلطنة، للقاء وفدي أنصار الله، وحزب المؤتمر الشعبي السعودية متهمة من قبل هذين الفريقين أنها تسعى إلى افشال المساعي الدولية، وإجهاض المقترح الدولي الذي يحمله ممثل الأمم المتحدة وبين المساعي في مسقط وكلام توشكا والأباتشي على الحدود، بالكاد يسمع صوت برنامج الأغذية العالمي الذي يقول إن “المجاعة تهدد اليمن” مصدر عسكري في الجيش اليمني واللجان الشعبية افاد بصد هجمات لقوات عبد ربه منصور هادي على “مكيراس” بين البيضاء وأبين بالإضافة إلى صد هجوم على منطقة لودر, وفي مدينة تعز تشهد منطقة “كلابة” وشارع القصر الجمهوري والمناطق الجنوبية مواجهات بين الجيش وقوات هادي, تشير الاحصائيات الى ان ست مدرعات إماراتية دمرها الجيش اليمني واللجان الشعبية في محافظة البيضاء، وأحبطا من خلالها زحف قوات هادي إلى منطقة “مكيراس” الواقعة بين البيضاء وأبين كما تصدى لمحاولات زحفهم على منطقة لودر, وإلى تعز حيث تحتدم المواجهات بين قوات هادي معومين بمقاتلي حزب الإصلاح من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى بمنطقة كلابة شمال شرق المدينة والخطوط الأمامية من شارع القصر الجمهوري شمال المدينة, المناطق الجنوبية أيضاً شهدت معارك عنيفة حيث قال موالون للرئيس هادي أنهم سيطروا على “تبة الدحي” القريبة من جامعة تعز وسط اليمن في غضون ذلك تتواصل غارات التحالف السعودي على مناطق مختلفة من اليمن حيث شنت الطائرات سلسلة غارات جوية على معسكر اللواء 17ميكا ومنطقة ذباب المطلة على البحر الأحمر غرب اليمن ومعسكر الأمن المركزي ومدينة جبلة التاريخية عاصمة محافظة إب, وفي مأرب شنت الطائرات 6 غارات جوية استهدفت منطقة الضيق بمديرية صرواح شرق المدينة أما في صعدة فقد استهدفت الطائرات منطقة “الرصيفات” بمديرية “كتاف” غرب المحافظة بست غارات بالإضافة إلى غارة استهدفت مفرق الجوف الفاصل بين محافظة صنعاء والجوف وذا مأرب, في المقابل أكد مصدر عسكري في وزارة الدفاع اليمنية مقتل أكثر من 50 جندياً سعودياً في مواجهات وتفجير آليات واقتحام مواقع وقرى في جيزان كما أطلق الجيش واللجان الشعبية عدداً من الصواريخ على مركز الجهاد وجلاح والمعزب وعلى معسكر الحاجر بظهران عسير السعودية هذا وقد بثت صورا لسقوط طائرة الأباتشي السعودية في منطقة الخوبة في جيزان عند الحدود مع اليمن, أما سياسياً فقد أفاد مصدر سياسي الميادين بـأن المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ يصل مساء السبت إلى العاصمة العمانية مسقط للقاء وفدي حركة أنصار الله وحزب المؤتمر الشعبي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.