قمة بين ميركل وهولاند وبوروشنكو حول أوكرانيا تبحث أيضا أزمة اللاجئين

قمة في برلين بين المستشارة الالمانية “انغيلا ميركل” والرئيسين الفرنسي “فرنسوا هولاند” والاوكراني “بترو بوروشنكو” لبحث الوضع في اوكرانيا بعد تجدد اعمال العنف لكنها ستتطرق ايضا الى ازمة اللاجئين الى اوروبا, وفي بادئ الامر تستقبل ميركل الرئيس الفرنسي وسيبحثان بشكل خاص أزمة اللاجئين في اوروبا وتطالب برلين وباريس الاتحاد الاوروبي بالقيام بمبادرات لمواجهة ما اصبح يعدّ الآن أسوأ موجة نزوح لمهاجرين منذ الحرب العالمية الثانية, وبعد ساعة ينضم اليهما الرئيس الاوكراني قبل مؤتمر صحافي مرتقب يليه عشاء عمل, والهدف الرسمي لهذا اللقاء هو بحث “الوضع في اوكرانيا وكذلك كيفية تطبيق بنود اتفاقات مينسك” وهي المرة الاولى التي يجتمع فيها “هولاند وميركل وبوروشنكو” منذ توقيع اتفاقات السلام هذه في العاصمة البيلاروسية في شباط في ختام مفاوضات ماراثونية لكن هذه المرة يجتمعون بدون بوتين وهو ما فسرته كييف على أنه “اشارة مهمة جداً الى بوتين والحضور الغربي تفيد بأن فرنسا والمانيا تقفان في صفنا” بحسب مصدر اوكراني, اما باريس فتنفي وجود أي رغبة في “اي معركة دبلوماسية ضد روسيا” وقد اتاحت اتفاقات مينسك إرساء هدنة احترمت الى حد ما في نزاع أسفر عن سقوط 6800 قتيل خلال 16 شهرا، بينهم 1500 منذ توقيعها, لكن التوتر عاد مجدداً في شرق اوكرانيا حيث اعلنت كييف الاثنين الماضي عن مقتل عشرة اشخاص بينهم ثمانية مدنيين مع الاشارة في الوقت نفسه الى عمليات قصف كثيف, ودان الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة تجدد العنف، فيما حملت كييف والولايات المتحدة المسؤولية لروسيا المتهمة بدعم المتمردين عسكريا وبنشر قواتها في اوكرانيا, من جهتها، اتهمت موسكو التي تنفي هذه الاتهامات، كييف بالاعداد لهجوم ضد المطالبين بالفيدرالية. والاثنين تحيي اوكرانيا عيد الاستقلال، وهي ذكرى يخشى من خلالها بوروشنكو حصول “تصعيد واسع النطاق” وإزاء هذا التوتر، عبّرت برلين عن قلقها وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الالمانية سيباستيان فيشر الجمعة إن “الوضع بالغ الخطورة، كل قذيفة تفاقم التصعيد وتجعل الوضع اقل استقراراً”, لكن اللقاء الثنائي بين ميركل وهولاند قبل الاجتماع الموسع مع بوروشنكو، لن يكون حول اوكرانيا فقط حيث ان ازمة اللاجئين التي تواجهها حالياً ستكون حاضرة بقوة, فقد تمكن خفر السواحل الايطاليون الاحد من انقاذ 300 مهاجر اضافي في البحر المتوسط بعدما نسقوا السبت بمساعدة سفن اوروبية انقاذ نحو 4400 مهاجر.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.