المراقب العراقي ترصد شراء تجار كرد محاصيل زراعية من عصابات داعش الاجرامية

kamshli

المراقب العراقي ـ خاص

رصدت “المراقب العراقي” في أحد أسواق قضاء شقلاوة في محافظة أربيل، وجود سيارات تحمل خضراوات وفواكه، لوحاتها تابعة لمحافظات “صلاح الدين، ونينوى، والانبار”. وفي هذه الاثناء روى أحد البقالين في شقلاوة كاكه عثمان حمه راوندوزي تفاصيل عملية شراء الخضراوات والفواكه من عصابات داعش الاجرامية. وقال راوندوزي في مقابلة اجرتها معه “المراقب العراقي”: “الكثير من المواد الغذائية كالخضراوات والفواكه التي تدخل اقليم كردستان تأتي من المناطق الزراعية في محافظة نينوى ومن بعض مناطق محافظتي صلاح الدين والانبار”، مشيراً الى ان “البقالين في الاقليم اتفقوا مع المزارعين في تلك المناطق على شراء محصولهم”. وبيّن: “المحاصيل ترسل بسيارات الى مداخل محافظتي دهوك واربيل ومن ثم تفرغ الحمولات بسيارات أخرى وبعدها يتم ادخالها ليلاً الى المدن”. وأردف: “البقالون يشترون تلك المحاصيل بإسعار بخسة جداً”، لافتاً الى ان “المردودات المالية من بيع تلك المحاصيل ترجع الى خزينة عصابات داعش الارهابية”.هذا واعتبر نواب، هذه العملية دليلاً واضحاً على وجود تعاون كردي مع عصابات داعش، فيما لم تستبعد عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية النائبة زينب ثابت تعامل الدواعش بالمحاصيل الزراعية في اسواق اقليم كردستان.

مشيرة الى انه “طالما هناك محافظات تقع خارج سيطرة الحكومة المركزية نتوقع حصول مثل هكذا أمور”، مبينة ان “شراء المحاصيل الاستراتيجية مثل الحنطة والشعير من قبل تنظيم داعش الارهابي تم التحقيق بها في دخل لجنة الزراعة والمياه وكان هناك تعاون من قبل مجلس النواب ووزارة الزراعة في هذا الموضوع تم حسمه فيما بعد من خلال ارسال جميع الاسماء المتورطة في هذه العملية الى جهاز الامن الوطني”. وأوضحت: ان “عملية شراء محاصيل الفواكه والخضراوات من قبل داعش الارهابي هو قيد التحقيق في اللجنة وستكون هناك اجراءات رادعة”.

من جانبه قال عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية النائب فرات التميمي: ان “تسويق الفواكه والخضراوات يتم عن طريق القطاع الخاص والسيطرة على عدم شرائها من تنظيم داعش يقع ضمن مسؤولية الجهات الامنية”. معربا عن عدم التأكد من ان “البقالين الكرد يشترون الفواكه والخضراوات من الدواعش”، مبينا ان “القوات الامنية تتواجد في مداخل ومخارج المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الارهابي لاسيما مدينة الحويجة بالتالي هناك صعوبة في اثبات تسويق اقليم كردستان بمحاصيل من مزروعات المناطق التابعة لداعش”، مشيرا الى ان “هذه الفواكه والخضراوات ممكن ان يقوم التنظيم بتسميمها”، مؤكدا بان وزارة التجارة لم تتسلم محاصيل الذرة والحنطة من المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش الارهابي”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.