في لبنان.. جدار لفصل الحكومة عن الشعب وسط بيروت

هخهعهع

توصلت كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية، بعد مفاوضات ماراثونية بدأت السبت، إلى اتفاق على نزع فتيل التوتر الذي كاد يؤدي إلى اندلاع نزاع مسلح في شبه الجزيرة، بحسب ما أعلن رئيس الوفد الكوري الجنوبي, وقال مستشار الأمن القومي “كيم كوان جين” إن بيونغ يانغ وافقت على الإعراب عن “أسفها” لانفجار لغم على الحدود أدى إلى إصابة جنديين كوريين جنوبيين بناء على مطالبة سيؤول، فيما التزمت الأخيرة الكف عن استخدام مكبرات الصوت على الحدود التي تبث دعاية ضد الجارة الشمالية, وكانت كوريا الجنوبية أعلنت، في وقت سابق الاثنين، أنها لن توقف البث الدعائي بمكبرات الصوت على الحدود مع كوريا الشمالية، إذا لم تقدم بيونغ يانغ “اعتذاراً واضحاً” حول سلسلة الاستفزازات الأخيرة, وقالت رئيسة كوريا الجنوبية “بارك غوين هي” خلال اجتماع مع مستشاريها، إن على كوريا الشمالية أن تقدم “اعتذارات واضحة” وأن تعد بأنها لن تقدم على “استفزازات جديدة” وأضافت الرئيسة أن كوريا الشمالية تسببت في الأزمة الحالية من خلال “أنشطة استفزازية”, وقال كيم للصحافيين إن الجانبين توافقا أيضاً على العمل من أجل استئناف عملية جمع شمل العائلات التي فرقتها الحرب الكورية (1950-1953) اعتبارًا من الشهر المقبل, وترأس المفاوضات في منطقة “بانمونجوم” الفاصلة بين الكوريتين والمنزوعة السلاح، مستشار شؤون الأمن القومي في كوريا الجنوبية “كيم كوان جيم” ونظيره الكوري الشمالي “هوانغ بيونغ سو” الذي يعتبر الرجل الثاني في النظام وأحد اقرب مساعدي الزعيم “كيم يونغ أون” ونشبت الأزمة الحالية في بداية آب، حين أُصيب جنديان كوريان جنوبيان بجروح في انفجار ألغام مضادة للأفراد، وهو الحادث الذي اتهمت سيول بيونغ يانغ بالضلوع فيه ورداً على ذلك أعادت سيول تشغيل مكبرات صوت تبث دعاية ضد نظام كوريا الشمالية على الحدود بين الكوريتين، وذلك بعد 11 عاماً من توقفها ونفت كوريا الشمالية أن يكون لها أدنى دور في قضية الألغام ووجهت إنذاراً لكوريا الجنوبية لإنهاء هذه “الحرب النفسية” مهددة بعمليات انتقامية عسكرية إذا لم تستجب سيول وقد حث الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” البلدين على “مضاعفة” الجهود للتوصل إلى تسوية والكوريتان في حالة حرب تقنيًا منذ 65 عاماً، إذ ان الحرب بينهما (1950-1953) انتهت بوقف لإطلاق النار ولم يوقع اتفاق سلام رسمي وهناك نحو 30 ألف جندي أميركي ينتشرون بشكل دائم في كوريا الجنوبية، وتؤكد واشنطن على الدوام الالتزام بالدفاع عن حليفتها.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.