النواب الأكراد ينفون بيع النفط لإسرائيل..بارزاني يستولي على 100 ألف برميل يومياً .. ومطالبة نيابية باقتطاع حصة الاقليم من الموازنة

TO MATCH FEATURE IRAQ-WITHDRAWAL/OIL

المراقب العراقي – بشرى راجح العامري

بعد الكشف عن التعاون الكردي الاسرائيلي في مجال النفط، طالب نواب باقتطاع حصة الـ17% من الموازنة والتي تحتسب لإقليم كردستان، فيما تم الكشف عن استيلاء البارزاني وحزبه الديمقراطي على 100 ألف برميل يومياً لتمويل نشاطاته ومن دون أي غطاء قانوني. وطالبت لجنة النفط والطاقة النيابية بقطع 17% من الموازنة المخصصة لإقليم كردستان. وأوضح عضو لجنة النفط والطاقة النيابية زاهر العبادي في حديث خص به (المراقب العراقي): “ملف بيع النفط من قبل اقليم كردستان الى شركات النفط العالمية بدأ يتفاقم ولا ينبغي السكوت عليه”. وأشار الى ان “الحكومة معنية باتخاذ اجراءات حازمة تجاه اقليم كردستان لخرقه القانون والدستور، ويجب على الحكومة قطع 17% حصة الاقليم وفرض غرامات على الشركات التي تقوم بشراء النفط من الاقليم بالوسائل والطرق القانونية والدستورية”. وأضاف ان لجنته “ارسلت باستضافة وزير الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان للحضور والإجابة على جميع الاسئلة”، مؤكداً “عند عدم حضور وزير الثروات سنتخذ اجراءات حازمة بحق الاقليم”.من جهته اعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي عن افتعال الاقليم بالكذب من خلال الاتفاق النفطي غير الملزم. وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “الاقليم تحدث بشكل علني عن تصدير النفط الى اسرائيل”. وبين: “الاقليم تجاوز على الدستور والقانون بتصديره النفط دون الرجوع للحكومة الاتحادية”. وأشار الى انه “حسب ديوان الرقابة المالية فإن 100 الف برميل تذهب الى حزب مسعود بارزاني من بيعه للنفط الى جهات خارجية”. وطالب الجهات المعنية ووزارة النفط برفع دعاوى قضائية ضد البارزاني لخرقه الدستور وبيعه النفط لإسرائيل. وأكد السعداوي ان “مجلس النواب عازم على تقديم طلب الى لجنة تحقيقية مختصة بشأن بيع النفط لاسرائيل”.من جانبه نفى النائب عن التحالف الكردستاني بختيار شاويز الانباء التي نقلتها وسائل الاعلام عن تصدير نفط الاقليم لاسرائيل”. وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “تلك التصريحات يراد منها افتعال ازمة بين حكومتي المركز والاقليم”. وأشار الى ان “هناك ازمة مالية تعصف داخل الاقليم وبيع النفط لتلافي الوضع الاقتصادي ودفع رواتب الموظفين”. وبين ان “الاقليم اعلن عن انتهاء مفعول الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل وان بيع النفط سيكون بعيداً عن المركز لتحسين الوضع الاقتصادي في الاقليم”. وتابع ان “الموظفين لم يتسلموا رواتبهم منذ ستة أشهر”. وأكد ان “الاقليم جزء من الحكومة الاتحادية ولا يمكن التفكير بالاستقلال وبيع النفط لا يصح تسميته استقلالاً عن الحكومة الاتحادية”. وفي السياق نفسه نفت النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب تصدير نفط الاقليم الى اسرائيل. وأكدت في حديث خصت به (المراقب العراقي) ان “الاقليم وحسب الدستور متجه في بيع النفط لصالحه لتحسين الوضع الاقتصادي”. وأشارت الى ان “الاقليم لن يتعامل مع اسرائيل ونحن مضطرون الى بيع النفط ضمن النصوص القانونية”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.