غارات سعودية على معسكر النهدين ودار الرئاسة… وأنصار الله تتوغل 11 كلم في الجنوب السعودي

ipoi[p

أكد مصدر مقرب من حركة أنصار الله، أن الجيش اليمني وبمساعدة اللجان الشعبية، تمكن من النفوذ الى داخل الاراضي السعودية بعمق ١١كم، في خطوة أولى تهدف للسيطرة على مدينة أبها في منطقة عسير وأضاف المصدر أن القوات اليمنية المشتركة وضعت نصب عينيها الآن الوصول الى عمق مدينة أبها، التي تعد المقر الإداري وعاصمة منطقة عسير جنوب غرب السعودية، موضحاً أن القصف الصاروخي للمنطقة خلال الأيام الماضية وتحذير الجيش الیمنی لسكان المنطقة، يأتي في هذا الاطار واعتبر المصدر، أن السيطرة الكاملة للجيش واللجان الشعبية الیمنیة على مواقع وادي جارة في الخوبة السعودية، كانت مقدمة لعملية كبرى ستنفذها القوات اليمنية للسيطرة على مدينة أبها، ١١٠کم عن الحدود اليمنية، واضعاً العملية في سياق ما اعتبرها الجيش اليمني واللجان الشعبية “الجنوب السعودي مقابل الجنوب اليمني” الى ذلك لفت المصدر الى حالة التخبط والتوتر التي تسود الجنود السعوديين على الحدود اليمنية، بعد التقدم الكبير للجيش واللجان الشعبية، مستشهداً بتعميم وزارة الحرس الوطني السعودي لقرارها العاجل الذي حذرت فيه جميع منتسبيها من التخلف والهروب من الحدود الجنوبية، مهددة اياهم بإحالتهم الى ديوان المحاكمات العسكرية, وفي السياق ذاته استمرت غارات للتحالف السعودي على معسكر النهدين ودار الرئاسة في صنعاء، فضلاً عن غارات متتالية على بلدة مكيراس شمال محافظة, وأفادت مصادر عن قيام العدوان السعودي بغارات متواصلة على معسكر النهدين ودار الرئاسة في صنعاء حيث تغطي سحب الدخان الجزء الجنوبي من العاصمة، وسط تحليق مكثف لطائرات التحالف فوق صنعاء, كما شنّت طائرات التحالف غارات متتالية على بلدة مكيراس شمال محافظة أبين, من جهة أخرى، كشف مصدر سياسي يمني رفيع عن مساعٍ وتحركات دبلوماسية جديدة بدأت لحل الأزمة اليمنية، بعد رفض الرياض مقترح المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد وبحسب المصدر فإن التحركات يقودها الاتحاد الأوروبي، كاشفاً عن لقاءات أجرتها سفيرة الاتحاد الأوروبي “بتينا موشايت” مع الوفود اليمنية الموجودة حالياً في مسقط وبينها أنصار الله، متوقعاً “بروز مقترحات الاتحاد الأوروبي قريباً على السطح” من جهته، قال وزير الخارجية اليمني المكلف في الحكومة المستقيلة رياض ياسين إن “لا مفاوضات تجرى في مسقط”، مضيفاً في كلمة له خلال زيارته القاهرة إن “مشاورات المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد مع أنصار الله تسعى إلى إقناعهم بتنفيذ القرارات الدولية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.