مؤكداً أن الأزمات المالية متوارثة في نادي كربلاء الرياضي رئيس النادي محمد ناصر: فئة ضالة سعت لمنع حصول النادي على دعم مجلس المحافظة

عغحخه

المراقب العراقي – مشتاق رمضان
يعاني نادي كربلاء منذ عدة سنوات من أزمة مالية تسببت في رحيل لاعبي المحافظة صوب أندية أخرى، ورغم مناشدات الهيئة الادارية للنادي وجمهوره للمسؤولين طيلة السنوات الماضية الا ان ما حصل عليه نادي كربلاء لا يوازي ما يقدمه من نتائج، بالمقارنة مع ما تحصل عليه الأندية الأخرى المرتبطة بالمؤسسات الحكومية. “المراقب العراقي” التقت رئيس الهيئة الادارية للنادي محمد ناصر لمعرفة الملابسات التي سبقت حصول النادي على منحة مجلس المحافظة، فضلا عن حجم الديون المترتبة بذمة النادي، وكذلك معرفة حظوظ الفريق في الموسم الكروي المقبل بقيادة المدرب حيدر يحيى.
* هل تعد منحة مجلس المحافظة البالغة 150 مليون دينار كافية او ملبية لطموح الادارة ولاسيما انكم مقبلون على المشاركة في الدوري الممتاز اضافة الى وجود العاب اخرى في النادي تنتظر خوض منافساتها المحلية؟
– من المؤكد ان المبلغ لا يكفي لسد حاجات النادي، لكن البلد بصورة عامة والمحافظة بصورة خاصة تمر بظروف استثنائية، وهنالك بعض الاشخاص في كربلاء سعت للتأثير في القرار وهي تقف ضد طموحات وتطلعات النادي، لكن رئيس المجلس ورئيس لجنة الشباب والرياضة بالمجلس وغالبية أعضاء المجلس يشعرون بمعاناة النادي، علما ان محافظة كربلاء تواجه ضغوطاً أمنية بسبب قربها من محافظة الانبار ووجود عصابات داعش الارهابية، ولاسيما من جهة النخيب، كما ان مجلس المحافظة خصص لنا 150 مليون دينار ووعدنا بمنحة أخرى في المستقبل القريب، ونحن في النادي نعمل بالممكن وبما متوفر من ظروف، وقد عقدت ادارة النادي لقاءات مع رئيس مجلس المحافظة ومع المحافظ ورئيس لجنة الشباب والرياضة بالمجلس واكدوا لنا انهم يقفون مع النادي.
* من الذين يقفون ضد النادي ويسعون للتأثير في قرار مجلس المحافظة؟
– أوضحنا للمسؤولين في المحافظة من هؤلاء الأشخاص، وما هدفهم؟، علما ان اصحاب المنافع الشخصية من الفئة الضالة سعوا قبل يوم واحد من تصويت المحافظة على منحة النادي لعمل تظاهرة ضد النادي، علما ان كل المشاركين في التظاهرة لم يصل عددهم الى 25 شخصا فقط، ما يثبت محدوديتهم وقلة مؤيديهم، حتى انهم دخلوا المجلس للتأثير في القرار، غير ان رئيس المجلس واعضاء المجلس وقفوا لهم بالمرصاد واكدوا لهم ان المجلس يدعم النادي سواء كان رئيسه محمد ناصر اوم اي شخصية اخرى، على اعتبار ان النادي يمثل المحافظة، ثم ان الادارة الحالية للنادي لا توجد عليها اي مخالفات ادارية او قانونية تستدعي حجب الدعم عن النادي، وفي اليوم الثاني صوت المجلس على منح النادي مبلغ 150 مليون دينار.
* كم يبلغ حجم الديون بذمة النادي؟
– بعض اللاعبين لديهم مستحقات على النادي تتعلق بالدفعة الاخيرة من عقودهم، كما ان النادي مدين للفندق بمبلغ 150 مليون دينار، وكذلك المطعم الذي يرتاده لاعبونا المحترفون ومن خارج المحافظة له ايضا على النادي مبلغ 90 مليون دينار، وهذه الديون متراكمة منذ سنين، لكن الادارة تعمل على معالجتها بالامكانيات المتوفرة لتسديد هذه الديون، مع الاشارة الى ان المسؤولين في المجلس يؤكدون دائما وقوفهم مع النادي.
* ألا يملك النادي موارد تمويل أخرى غير منحة مجلس المحافظة؟
– كانت لدينا في السابق موارد اخرى مثل محال نادي الطف ومحال الملعب لكنها عادت لوزارة المالية ولا يحق للادارة الحالية للنادي التصرف بها.
* منذ كم سنة يعاني النادي من الازمة المالية؟
– الازمات المالية متوارثة في نادي كربلاء، لاننا ناد غير مؤسساتي ويعتمد بالاساس على ما تقدمه المحافظة من منح.
* هل أوقفتم العاباً معينة بسبب الازمة المالية للنادي؟
– لا نستطيع الوقوف ضد طموح ابناء النادي او ان نبخس حقهم او نقوم بالغاء العاب معينة، ومن الواجب علينا احتضانهم مهما كانت الظروف، غير اننا نقوم بترتيب الامور بشكل يتلاءم مع ما نمر به من ظروف، فعلى سبيل المثال الفريق الذي لديه مشاركة ما في احدى البطولات المحلية نسعى لتوفير مبلغ المشاركة له ونفقات السفر والطعام اضافة الى رواتب بسيطة للمدربين.
* كيف استطاع النادي تحقيق نتائج ايجابية في دوري الكرة الماضي في ظل هكذا ظروف؟
– بتكاتف الادارة مع جماهير النادي والكادر التدريبي ولاعبي الفريق حققنا نتائج ايجابية في الموسم الماضي، علما ان هذا الفريق الموجود بالنادي بناه المدرب علي هادي واستقطب لاعبين شباباً من المحافظة استطاعوا خلق توليفة متجانسة وقفت نداً للعديد من الفرق المتنافسة في الدوري، ولقد اعطينا المدرب ميثم داعي الحق الفرصة للاستمرار بالنتائج المرجوة غير انه لم ينجح في مهمته، وكنا نأمل ان يصل الفريق الى المربع الذهبي لكنه لم يحصل.
* كيف سياسة النادي مع اللاعبين المعتزلين الذين مثلوا كرة كربلاء سابقا؟
– نحن نحتضن لاعبينا الذين قدموا عصارة شبابهم للنادي ولا يمكن التخلي عن مجهوداتم، وقد قامت لادارة مؤخرا بتسمية أحد ابناء النادي وهو مشتاق صلال مديرا اداريا للفريق والذي خدم النادي لنحو 13 سنة، كما اننا نعتمد على لاعبي المحافظة الشباب لرفد الفريق الاول، لكن بعض المدربين يطلبون التعاقد مع لاعبين سوبر وهذا من حقهم في سبيل تحقيق النائج المرجوة، لذلك نسعى للعمل مع المدربين بالظروف الممكنة.
* كيف ترى حظوظ الفريق في الموسم المقبل 2015-2016؟
– من خلال العمل الصحيح الذي تقوم به الادارة والجهاز الفني بقيادة المدرب حيدر يحيى وبالتعاون مع اللاعبين ووقوف جماهير كربلاء معنا، نسعى لان يحقق النادي نتائج جيدة لا تقل عما حققها في الموسم الماضي، رغم الظروف الصعبة، كي يبقى نادي كربلاء رقما صعبا ولا يستهان به في منافسات الدوري الممتاز.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.