استجواب الفهداوي .. صفقات سياسية تتجاهل دعوات المرجعية لمحاربة الفاسدين

news_58705

المراقب العراقي – سداد الخفاجي

أنهى مجلس النواب يوم السبت الماضي جلسة إستجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بالتصويت على قناعته باجوبته على الاسئلة التي تم طرحها من قبل النائب صلاح الجبوري. هذا وأكد مصدر نيابي رفض الكشف عن هويته لصحيفة “المراقب العراقي” ان جلسة استجواب الفهداوي عبارة عن مسرحية تم التحضير لها مسبقاً من قبل رئيس البرلمان وأعضاء في اتحاد القوى بالاتفاق مع نواب آخرين في مجلس النواب. وقال المصدر: الفهداوي كان يرفض الحضور الى جلسة الاستجواب التي دعا لها بعض النواب لأنه وحسب اعتقاده لا يتحمل ازمة الكهرباء التي تمر بها البلاد ، مؤكداً ان أكثر رؤساء الكتل السياسية في البرلمان بينوا له انه سيخرج من هذه الجلسة مقتنعاً وراضياً . وبيّن المصدر: “الفهداوي اشترط مقابل الحضور الى الاستجواب الاطلاع على الاسئلة التي ستوجه له، مؤكداً ان هناك اسئلة كان من المفترض ان توجه له تم حذفها لعدم قناعة الوزير بها. ووصف النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود استجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي في مجلس النواب بالمسرحية, مؤكدا ان هناك توجهات من أعضاء مجلس النواب لاستجواب الفهداوي مرة أخرى. وقال الصيهود: “استجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي كان مسرحية، اعدَّ لها المخرج بصورة صحيحة”, مؤكدا ان “اسئلة المستجوب التي طرحت من قبل النائب صلاح الجبوري لم تكن تتناول الملفات المهمة التي ادين بها الفهداوي ولم تكن مقنعة”.النائب عن كتلة مستقلون عباس الخزاعي أكد بان “عدم التصويت على اقالة وزير الكهرباء يعد ضربة لحزمة الاصلاحات ولمطالب المتظاهرين ودعوات المرجعية بإبعاد الفاسدين”. وقال الخزاعي في مؤتمر صحفي حضرته “المراقب العراقي”: “الاسئلة الموجهة من قبل النائب المستجوب صلاح الجبوري تضمنت اسئلة مهنية وكثيرا من الادلة والوثائق الرسمية ومخاطبات حكومية بين وزارتي الكهرباء والتخطيط والأجهزة الرقابية”. وأوضح: “السؤال الاول من الاستجواب يتعلق باحالة عقد من خلال الدعوة المباشرة الى شركة كان مديرها يعمل مع الوزير ابان شغله بمنصب محافظ الانبار في حينها وهي شركة ليست لديها أعمال مماثلة”. وأشار الى ان “التظاهرات التي عمّت البلاد منذ 31 تموز الماضي هي للمطالبة بإقالة واعفاء رؤوس الفساد في الوزارة ومعالجة الاخفاقات وهدر الأموال في قطاع الكهرباء”.

من جهته اختلف رأي النائب عن ائتلاف دولة القانون عبود العيساوي عن اقرانه مؤكداً بان التصويت على القناعة بأجوبة الفهداوي جاء وفقا لآليات قانونية، مبيناً ان 155 نائبا صوتوا بان اجوبته مقنعة . وأضاف العيساوي في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “وزير الكهرباء بغض الطرف عن شخصيته وانتمائه استلم تركة كبيرة في وزارة الكهرباء وقد فهمنا من خلال اجوبته انه بذل جهوداً وبالتالي تم تحسين الطاقة الكهربائية من 10 آلاف ميكاواط الى 16 الف ميكاواط”

وبيّن العيساوي: “مع احترامنا لرأي المتظاهرين الذين طالبوا بإقالة وزير الكهرباء لكنه لا يتحمل العبء لوحده فهناك ملفات فساد سابقة وعقود مع شركات وهمية ليست في فترة الفهداوي وهو لا يتحملها”. وطالب العيساوي بتشكيل لجان تحقيقية للتحقيق مع الوزراء السابقين من عام 2003 والى يومنا هذا لكشف ملفات الفساد والاموال التي صرفت على ملف الطاقة الكهربائية ، مبيناً ان هذا لا يعني ان الوزير الحالي غير معرّض لاستجواب آخر أو غير معني بالازمة الحالية . وأشار العيساوي الى ان البرلمان صوت على قناعته بأجوبة الفهداوي لأنه بالفعل أجاب بشكل مقنع وبالتالي أصبح لزاماً على البرلمان ان يتخذ هذا القرار ، مؤكداً ان النواب المعترضين لا يمثلون رأي كتلهم وانما يمثلون وجهة نظرهم الشخصية وهذا من حقهم ، منوهاً الى ان بعض النواب يريدون ان يبينوا أنفسهم بمخالفة رأي البرلمان .يذكر بأن مجلس النواب قام باستجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي على خلفية تصاعد حدة الاحتجاجات الشعبية المنددة بسوء تجهيز الطاقة في البلد. وعقد مجلس النواب السبت الماضي جلسته الـ17 برئاسة سليم الجبوري وحضور 260 نائباً، وكان من المقرر أن تشهد الجلسة التصويت على مشروع قانون الحرس الوطني وإنهاء القراءتين الأولى والثانية لسبعة مشاريع قوانين.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.