إغتيال مسؤول عمليات الأمن في عدن ومقتل 36 مدنياً في غارة لـ «التحالف» في اليمن

هعخعهخع

قتل 36 مدنياً يعملون في مصنع تعبئة، في غارة لطائرات “التحالف الخليجي” بقيادة السعودية، في محافظة حجة شمال اليمن وقال أحد السكان ويدعى عيسى أحمد “عملية انتشال الجثث انتهت الآن تم انتشال جثث 36 عاملاً وكثير منها محروقة أو ممزقة إلى أشلاء، بعدما أصابت غارة جوية المصنع هذا الصباح” وفي وقت سابق،امس, قتل مسلحون مجهولون مدير عمليات أمن عدن العقيد عبد الحكيم السنيدي، حيث أطلقوا عليه النار لدى خروجه من منزله في حي المنصورة ثم هربوا، بحسب مسؤولون في شرطة كبرى مدن جنوب اليمن وفتح تحقيق للتعرف على منفذي عملية الاغتيال، التي جرت بأسلوب شبيه بالعمليات التي استهدفت ضباط الامن والجيش، ونسبت الى تنظيم “القاعدة” جنوب اليمن ولا يزال الوضع الأمني غير مستقر في عدن، التي سيطرت عليها القوات الموالية للرئيس اليمني المتراجع عن استقالته عبد ربه منصور هادي في منتصف تموز الماضي، وتعاني المدينة من نقص الإمكانيات ومن انهيار البنى التحتية والأمنية وفي 20 اب الحالي، قتل أربعة أشخاص في هجوم استهدف المقر الموقت لمحافظ عدن، وبعدها بيومين فجر مقاتلو “القاعدة” مقر الشرطة السياسية وسيطروا على مبان إدارية عديدة وفندق, استهدفت طائرات التحالف السعودي مديرية عبس في حجة شمالي اليمن بأكثر من عشرين غارة كذلك استهدفت الغارات مدينة الحديدة ومعسكر النهدين ودار الرئاسة في صنعاء، كما استهدفت منطقة الحرف في محافظة صعده وجبل هيلان بمأرب وبلدة مكيراس شمال محافظة أبين وعند الحدود سيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدد من المواقع السعودية قرب مدينة الخوبة في جيزان الجيش واللجان اجتازا الشريط الحدودي، وسيطرا على جبل ملحمة وموقع مشعل العسكري السعودي الهام في جبل مشعل الذي يطل على الطرق المؤدية إلى الجابرية، وقد تكبّد الجيش السعودي خسائر لدى محاولته استعادة المواقع، بحسب ما أعلن مصدرعسكري يمني.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.