بسبب الحساسية.. مزارع هندي يعيش عارياً منذ 40 عاماً

هعحخهحخجيعيش مزارع هندي عارياً بلا ثياب منذ أكثر من 40 عاماً بسبب مرض غريب يعاني منه ويسبب له الحساسية والألم عند محاولة ارتداء الثياب. ولم يعد من المستغرب لدى سكان قرية راجبور في ولاية غرب البنغال شمالي الهند، أن يشاهدوا سوبال بارمان وهو يتجول عارياً بين الحقول أثناء أداء عمله، بعد أن أمضى العقود الأربعة الماضية دون أن يستر جسده بأية قطعة من الثياب. ويقول بارمان: “منذ طفولتي لا أستطيع ارتداء أي نوع من الملابس على جلدي، فهي تسبب لي الشعور بألم شديد لا يمكن احتماله، كما أنني أنام ليلاً من دون غطاء لنفس السبب”. وكان الأطباء قد شخصوا حالة بارمان النادرة عندما كان بعمر 5 سنوات، وأكد هذا التشخيص أطباء في مركز طبي محلي عندما بلغ 17 عاماً، إلا أن وضعه المادي لم يسمح له بالبحث عن علاج في إحدى المدن القريبة، وبدلاً من ذلك حاول التكيف مع وضعه بتغطية جسده بجلد الجاموس. وعلى الرغم من أن البعض يشعرون بالصدمة عندما يرون رجلاً بالغاً يتجول عارياً، إلا أن سكان القرية اعتادوا على مشاهدة بارمان دون ملابس، ولم يعد مظهره يثير دهشتهم وتوقفوا عن التذمر من عدم ارتدائه للملابس بحسب صحيفة دايلي ميرور البريطانية. ولم يسمح بارمان لحالته النادرة أن تمنعه من ممارسة حياته الاجتماعية بشكل طبيعي، فهو يحضر الحفلات ومراسم الزفاف وحتى أداء الصلوات في معبد القرية دون أن يستر جسده بأية قطعة من الثياب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.