آية الله صديقي يحذر الجمهورية الإسلامية ودول محور الممانعة من مخططات الاستكبار وتوابعه

 

اكد خطيب جمعة طهران آية الله كاظم صديقي ان سياسة الاستكبار العالمي لم تتغير ازاء الجمهورية الاسلامية الايرانية محذرا المسؤولين في البلاد من الانخداع بسياسات وممارسات امريكا والدول الغربية بعد مرحلة الحظر.
وأكد آية الله صديقي ان امريكا والغرب يحاولان القضاء على النظام في ايران وطمس الجانب المعنوي للمجتمع محذرا من ان العدو يسعى الى التغلغل في البلاد بعد مرحلة رفع الحظر و خلق الفتن وبث الفرقة والانقسام وإثارة الشكوك في صفوف الشعب.
وأشار الى تزامن اسبوع الحكومة مع مولد الإمام الرضا (عليه السلام)،معربا عن شكره للجهود التي تبذلها الحكومة في كافة المجالات من بينها خطواتها الهامة في كبح جماح التضخم و السيطرة على تقلبات سعر صرف العملات الصعبة ونجاح خطة السلامة والصحة العامة في البلاد.
ولفت الى ان امريكا و الدول الغربية تقوم بإثارة العنف في العالم وتشوية صورة الإسلام المليء بالرحمة و المنطق مؤكدا ان ايران تقف عمليا امام تنظيم داعش الإرهابي في حين ان امريكا والغرب تقوم بزرع ثقافة داعش.
وفيما يتعلق بالعدوان السعودي على الشعب اليمني المظلوم ادان خطيب جمعة طهران بشدة مواقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن الداعمة للعدوان السعودي على الشعب اليمني الذي يرزح تحت وطأة الهجمات العسكرية الشرسة لنظام آل سعود.وعن الشأن العراقي حذر آية الله صديقي من مخططات الأعداء لتقسيم العراق مبينا ان الصهاينة وأمريكا وبريطانيا بصدد تقسيم سوريا والعراق واليمن .وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية اكد آية الله صديقي ان القضية الفلسطينية تعد القضية الرئيسة للعالم الاسلامي واصفا الكيان الصهيوني بأنه بؤرة الفساد في المنطقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.