ماذا يحدث لأبطال الدوريات الأوربية؟ يوفونتوس تلقى هزيمتين وتشيلسي تعرض لخسارتين وبرشلونة يفوز بصعوبة

عهخحهحخ

تشهد الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا حالة غريبة من النتائج السيئة أو الانتصارات غير المقعنة بالنسبة لجماهير الفرق حاملة اللقب، باستثناء وحيد هو بايرن ميونخ الألماني، وهو الأمر الذي يدفع الجميع للتساؤل ما الذي يحدث يحدث لأبطال القارة العجوز؟ تعد حالة يوفنتوس الإيطالي، وصيف دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، هي الأكثر غرابة حيث إنه بدأ الموسم بالفوز بالسوبر الإيطالي، ولكنه بعد مرور جولتين من الـ”سيري آ” لم يتمكن من تحقيق الفوز في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل ليحتل المركز الـ17. وخسر اليوفي مباراته الأولى في الدوري من أودينيزي بهدف نظيف وعاد اليوم ليتلقى ثاني هزيمة له من روما بهدفين لواحد على ملعب الأوليمبيكو. ويعاني تشيلسي الإنجليزي من حالة مشابهة فبعد مرور أربع جولات على انطلاق الـ”بريميير ليج” أصبح يحتل المركز الـ13 بأربع نقاط فقط حصدها من فوز وتعادل وخسارتين.

وبدأ الـ”بلوز” تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو بالتعادل بهدفين مع ضيفه تشيلسي ثم الخسارة من مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة والفوز خارج الديار على مضيفه ويست بروميتش ألبيون بثلاثة أهداف لاثنين قبل الخسارة من كريستال بالاس بهدفين لواحد. ويصبح المعدل التهديفي لتشيلسي بهذه الطريقة في ظل المباريات الأربع التي خاضها في الدوري الإنجليزي الممتاز 1.5 هدف في المباراة بينما معدل الأهداف التي تهتز بها شباكه هو 2.25 هدفا في المباراة، وهو أمر غريب على فريق يتميز بقوته الهجومية وصلابته الدفاعية.

يحدث أمر أقل خطورة مع برشلونة، حيث بدأ موسمه بالفوز بكأس السوبر الأوروبي بنتيجة 5-4 في الوقت الاضافي بهدف بيدرو رودريجز الذي شد الرحال نحو تشيلسي، ولكنه عاد ليخسر السوبر الإسباني من أثلتيك بلباو عقب الخسارة ذهابا في سان ماميس برباعية والتعادل بهدف لمثله على ملعب كامب نو. ورغم فوز برشلونة في أول جولتين له بالليجا، إلا أنه لم يسجل سوى هدفين، أحدهما في مرمى أثلتيك في الجولة الأولى بتوقيع لويس سواريز والثاني في مرمى ملقا بوساطة المدافع توماس فيرمايلين. ويعكس هذا الأمر تراجعا مقارنة بالموسم الماضي حيث ان الفريق في أول مباريتين له بالليجا كان فاز على التشي بثلاثية نظيفة وفياريال بهدف نظيف، بمجموع أربع اهداف في أول جولتين، وهو ضعف المعدل الحالي.

ويمثل بايرن ميونخ الألماني الذي بدأ موسمه الجديد بالخسارة من فولسفبرج في نهائي كأس السوبر الألماني، الاستثناء الوحيد في مسألة البداية السيئة او غير الموفقة لأبطال الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى الموسم الماضي حيث أنه فاز بأول ثلاث مبارايات تمكن فيها من هز شباك خصومه 9 مرات بينما لم تتلق شباكه سوى هدف واحد. ويبلغ المتوسط التهديفي بهذه الطريقة للنادي البافاري حتى الآن ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، إلا أن خصمه العائد بقوة بروسيا دورتموند يتصدر البوندسليجا حاليا بفارق هدف واحد فقط عنه.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.