الخدمات النيابية ترفض احتكار تكسي بغداد وتطالب الخطوط الجوية باحترام المواعيد

c56437798eb794f7e56d6d1822f24eac

المراقب العراقي – احمد حسن

اشتكى عدد من المسافرين من سوء الخدمة في مطار بغداد الدولي. فيما طالبوا الجهات المختصة بضرورة تقليل أجرة تكسي بغداد التي وصلت أسعارها الى أكثر من 30 ألف دينار. المواطن عادل محمد قال في حديث “للمراقب العراقي”: “مطار بغداد الدولي من أسوأ المطارات في العالم من الناحية الخدمية حيث لا يوجد في بعض الأيام مكان للجلوس في صالات الانتظار نتيجة زخم المسافرين”، مشيرا الى ان “الزخم يحصل حينما تتخلف مواعيد الطائرات”. وأوضح: “الخطوط الجوية العراقية طائراتها من أكثر طائرات العالم تخلفاً عن مواعيد رحلاتها حيث يصل التأخير في بعض الاحيان الى عشر ساعات”. واشتكى محمد من سوء تعامل أصحاب تكسي بغداد مع المسافرين حيث قام هؤلاء برفع أسعار الأجرة التي بلغت نحو أكثر من 30 ألف دينار عراقي لمسافة قصيرة جدا من مبنى المطار الى ساحة عباس بن فرناس. وكانت وزارة النقل أعلنت في وقت سابق عن فتح طريق خاص لـ”تكسي بغداد” الى المطار، وفيما أشارت الى تخصيص سيارات لذوي الاحتياجات الخاصة، أكدت تعيين 600 شاب ضمن المشروع.

وبدوره، أوضح المسافر حسين علي: “هناك تعامل سيئ من قبل المضيّفين في الخطوط الجوية العراقية فضلا على عدم ارتياحنا في الطائرة نتيجة كثيرة تعرضها لمطبات غير اعتيادية ربما نتخيل سقوطها في بعض الاحيان”.

وأردف: “الطائرات التي تنقل المسافرين بين المحافظات واقليم كردستان أكثر خطراً من بقية الطائرات حيث تكثر فيها المشاكل”، مشيرا الى ان “الكثير من الركاب لا يلتزمون بالقوانين حيث يقوم البعض منهم داخل الطائرة في تدخين السكائر”. وعلى غرار الشكاوى قامت وفد من لجنة الخدمات والأعمار النيابية بإجراء زيارة ميدانية الى مطار بغداد الدولي واجتمعت بالكادر الاداري للمطار لبحث شكاوى المواطنين وأسباب تردي الخدمات. وأمرت اللجنة بتشكيل لجنة لمتابعة التزام مطار بغداد الدولي بخصوص الوعد التي قطعها على نفسه فيما يتعلق بارتقاء مستوى الخدمة للمسافرين.

من جانبها قالت النائبة أميرة عبدالكريم زنكنة في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “اللجنة عقدت اجتماعا مع مدير مطار بغداد الدولي سامر كبة وبحثت معه تفاصيل معاناة المواطنين نتيجة سوء تقديم الخدمة للمسافرين”، مشيرة الى ان “المواطنين يشكون من رداءة الخدمات، لاسيما موضوع التدخين والأكل في الطائرة، فضلا على عدم التزام شركة الخطوط الجوية العراقية بمواعيد رحالاتها”. وأضافت: “الوفد بحث مع ادارة المطار أسباب تلكؤ مشاريعهم ودعا الى ضرورة الاسراع في الانجاز”. وأوضحت: “كادر المطار ليس بالمستوى المطلوب وهو بحاجة الى تطوير من خلال اقامة دورات تأهلية له”. وفي الوقت نفسه رفضت زنكنة مشروع وزارة النقل الخاص بتكسي بغداد، معتبرة اياه احتكاراً لـ”عمل التكسي” مطالبة بالسماح لجميع سائقي التكسي بالعمل في المطار. ودعت ادارة المطار الى “تخصيص صالة انتظار خاصة بأعضاء مجلس النواب”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.