شيزوفرينيا عربية..الامارات تتهم العراق بتصدير الارهاب وتغض الطرف عن تزويد داعش بأسلحة حرارية

RTRYTR

المراقب العراقي – حسن الحاج

على الرغم من أن معظم الاجراميين من دول العالم المختلفة يتقاطرون الى العراق، وأن معظم من نفذ عمليات اجرامية بحق المدنيين هم عرب واجانب، إلا ان دولة الامارات تغض الطرف عن هذه التجاوزات الواضحة، وتكيل الاتهامات للعراق، بأنه مصدّر الارهاب في المنطقة. وتأتي هذه التصريحات في ظل سلسلة المواقف المعادية التي تنتهجها العديد من دول الخليج العربي، التي تتماشى مع الموقف السعودي. وقد طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون ابتسام الهلالي الدبلوماسية العراقية باقامة دعاوى في مجلس الأمن والمحاكم الدولية ضد الامارات لتدخلها بالشأن الداخلي للعراق. ورفضت الهلالي في حديث خصت به (المراقب العراقي) “اتهام الامارات للعراق بارسال ارهابيين الى دول مختلفة”. واشارت الى ان “الامارات من الدول الداعمة للارهاب وداعش في العراق والدبلوماسية العراقية مطالبة باتخاذ موقف في هذا الشأن”. واضافت: “الوضع الاقتصادي والامني في العراق مرتبك ولا بد من وجود تحرك سريع للحكومة العراقية للرد على هذه الاتهامات”. كما اتهمت الهلالي ما يسمى بالتحالف الدولي بعدم التعامل بجدية مع تنظيم داعش الاجرامي الذي يتلقى تمويلاً من جهات اماراتية”.

من جانبه رفض النائب عن التحالف الوطني جبار العبادي تدخل دولتي قطر والامارات بالشؤون الداخلية للعراق، معربا عن اسفه من تهجم الامارات المستمر ضد العراق. وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “استمرار دولتي قطر والامارات بالتهجم على العراق لا يخدم العلاقة بين هذه البلدان”. وطالب الدبلوماسية العراقية باستدعاء السفراء في تلك الدول وطلب ايضاحات حول هذا الاتهام الباطل. وأشار الى ان “90% من الارهابين هم من جنسيات عربية واجنبية”، وأضاف: “هذا الموضوع بحاجة الى توضيح من قبل الدبلوماسيتين العراقية والاماراتية”.

من جهته اتهم النائب عن التحالف الوطني عبد العزيز الظالمي أمريكا والكيان الصهيوني بالوقوف وراء بعض الدول العربية التي ترسل مقاتليها الى العراق والتسبب باحداث فوضى لبقاء زخم المعركة لمدة أطول”. وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “اغلب الانتحاريين في العراق هم من جنسيات سعودية وليبية وسورية وقطرية وتركيا بالاضافة الى البلدان الغربية”. وجدد الظالمي مطالبة الدبلوماسية العراقية باستيضاح حول الاتهامات الاماراتية. ولفت الى ان “الكيان الصهيوني يدعم وبقوة تركيا في تأجيج الوضع الحالي في المنطقة والعراق”. وفي السياق نفسه اتهم رئيس كتلة الصادقون النيابية النائب حسن سالم التحالف الدولي بالسماح بتدفق الدواعش نحو العراق. واوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “التحالف الدولي يقوم بتزويد داعش باسلحة حرارية”، مبينا ان كتلته “حصلت على موافقة مجلس النواب باتخاذ حزمة اجراءات لردع خروقات التحالف الدولي”. وأكد ان “اللجنة البرلمانية مكلفة من الأمن والدفاع والخارجية والقانونية لمتابعة أعمالها والخروج بتوصيات حول الخروقات المتكررة للتحالف الدولي”. وأضاف: “اغلب الكتل السياسية متفاعلة مع تعزيز القطعات الامنية ومنع تدفق داعش ووقف التحالف الدولي وخروقاته المتكررة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.