كتائب حزب الله مستمرة في تصفية العناصر الاجرامية.. وتحرير بيجي والرمادي يقترب

خهجحخج

افاد مصدر مسؤول في استخبارات المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، امس الثلاثاء، بان مجاهدي الاسناد تمكنوا من قصف مقر لمجرمي داعش كان يجتمع فيه عدد من قادتهم في منطقة جبيل بالفلوجة. وقال المصدر، في تصريح، ان “مجاهدي استخبارات الكتائب زودوا الاسناد بإحداثيات المقر بعد توفر المعلومات المؤكدة ومن طرق متعددة في اجتماع عدد من قادة داعش في مقر لهم في منطقة جبيل بالفلوجة”. واكد ان “مجاهدي الاسناد استهدفوا المقر بعدد من قنابر الهاون عيار 120ملم”. يشار الى ان استخبارات الكتائب تلعب دورا مميزا في معركة استنزاف العدو من خلال تزويد مجاهدي فصائل المقاومة الاسلامية ومقاتلي الجيش العراقي وطيرانه بالمعلومات الدقيقة عن تواجد عناصر داعش الاجرامية ومقراتهم، لتكبيدهم الخسائر الكبيرة بالمعدات والارواح وتدمير دفاعاتهم ودحرهم. من جهة اخرى حررت القوات الامنية المشتركة والحشد الشعبي منطقة حي العصري غربي قضاء بيجي من عصابات داعش الاجرامية. وقال قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن جمعة عناد في تصريح إن “القطعات العسكرية المشتركة والحشد الشعبي شنوا عملية عسكرية امس تمكنوا من خلالها تحرير منطقة حي العصري غربي قضاء بيجي”، مشيرا الى ان “العملية اسفرت ايضا عن قتل 70 ارهابيا”. واضاف أن “القطعات العسكرية عازمة على طرد العصابات الارهابية بشكل نهائي عن قضاء بيجي ومصفى بيجي”. وكانت القوات الامنية والحشد الشعبي قد رفعا العلم العراقي فوق قائمقام قضاء بيجي ومركز القضاء بعد تحريرهما من الاجراميين. وفي السياق نفسه أكد نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي، امس الثلاثاء، أن تحرير مدينة الرمادي بات قريباً جداً. وقال العيساوي في تصريح إن “عملية تحرير الرمادي حصل فيها تباطؤ لتقليل عدد الخسائر بالمقاتلين والمعدات والبنى التحتية”، مبيناً أن “داعش يتعامل مع مركز الرمادي كأرض محروقة”. وأضاف العيساوي، أن “القوات الأمنية تعد العدة لتحرير الرمادي بمساندة ثلاثة أفواج من المتطوعين من أهالي المحافظة”، مؤكداً أن “تحرير الرمادي بات قريباً جداً”. من جانبه اكد مجلس الوزراء، امس الثلاثاء، عزمه على تحرير الاراضي المحتلة والمغتصبة من داعش الاجرامي، فيما هنأ الشعب العراقي بمناسبة الذكرى الاولى لتحرير امرلي. وذكر بيان للمكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي إن “مجلس الوزراء اكد في جلسته الاعتيادية، اليوم الثلاثاء، برئاسة حيدر العبادي، ان ابناء مدينة آمرلي الغيارى قدموا أروع صور الفداء والتضحية والصمود بوجه عصابات داعش الارهابية، وكان لموقفهم البطولي في التعاون مع قواتنا المسلحة والحشد الشعبي الدور الكبير في تحريرها واعادة الحياة الطبيعية الى مدينتهم الصامدة”. وشدّد المجلس بحسب البيان على المضي بكل قوة وعزيمة لتحرير جميع الاراضي والمدن المغتصبة واعادة ابنائها المهجرين والنازحين الى ديارهم. وذكر البيان أن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وجه خلال الاجتماع بمتابعة احتياجات مدينة آمرلي وتوفير الخدمات اللازمة لها”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.