قرعة الدور الأول من بطولة الكأس لكرة القدم..الأندية تراها منصفة في ظل تشابه الظروف و أمنيات كبيرة بإستمرارها

خجحخحجخح

المراقب العراقي – مشتاق رمضان

جرت في مقر الاتحاد العراقي لكرة القدم في العاصمة بغداد سحبة الدور الاول لبطولة كأس العراق ٢٠١٥-٢٠١٦ بمشاركة تسعة عشر فريقا يمثلون أندية الدرجة الاولى. وأسفرت القرعة عن مواجهات مرتقبة، حيث سيلتقي نادي الخطوط مع نادي غاز الشمال، بينما يلاقي نادي الجيش فريق النجدة، في حين يلعب نادي الاتصالات مع فريق الحسين، فيما يتواجه نادي الدفاع المدني مع نادي المحمودية، وكذلك يلعب نادي العلم مع نادي شهربان، في الوقت الذي يتواجه فيه نادي قزانية مع فريق كارة، فيما يلتقي فريق السدة مع فريق القاسم. وبموجب القرعة التي جرت في مقر الاتحاد المركزي لكرة القدم فقد حصلت خمسة اندية على ميزة الانتظار، وهي الصليخ والكوفة وبلد والصحة وديالى. ومن المقرر ان تنطلق المنافسات التي ستجري بطريقة خروج المغلوب يومي الخامس والسادس من شهر تشرين الاول المقبل. “المراقب العراقي” استطلعت آراء عدد من الأندية المشاركة في البطولة، لمعرفة حظوظها وتوقعاتها للمنافسة اضافة الى رأيها بالقرعة التي جرت، حيث كانت أولى محطاتنا مع مدرب نادي الجيش لكرة القدم ماهر عكلة، الذي قال ان “القرعة تعد مناسبة لفريقنا، علما ان أغلب فرق دوري الدرجة الاولى متساوية في المستوى والأداء، وقد تكون نتائجها متقاربة بعض الشيء”. وأضاف عكلة ان “اغلب هذه الاندية تشترك في صفتي قلة التخصيصات المالية وانعدام الملاعب الصالحة، مبينا ان “فريق الجيش قادر على الفوز على فريق النجدة ومن ثم التأهل للمرحلة الثانية من البطولة”.محطتنا الثانية كانت مع مدرب نادي الاتصالات لكرة القدم أحمد دحام الذي أكد ان “ظروف هذه الفرق تقريباً متشابهة”، موضحا ان “القرعة جاءت مناسبة نوعا ما لأغلب الاندية الداخلة في القرعة”. وتابع دحام ان “الفريق المجتهد والذي يعمل بصورة صحيحة من خلال الاعداد الصحيح والتخطيط المنهجي السليم، البعيد عن الحجج والأعذار، قادر على تحقيق الفوز، بغض النظر عن الظروف التي تحيط بالنادي”. واشار الى ان “فريقنا بجهازه التدريبي ولاعبيه عازم على تحقيق نتيجة ايجابية والوصول الى مراحل متقدمة في البطولة، في اطار سعينا لوضع النادي بين مصاف الاندية المتميزة في المستقبل”.من جانبه، قال مدرب نادي الخطوط لكرة القدم كاظم يوسف ان “القرعة ظهرت وكأنها مزروعة وفق التوزيع المكاني للأندية، حيث ان فرق الشمال ستلعب فيما بينها، وكذلك الحال ينطبق على الاندية في المنطقة الوسطى وايضا أندية العاصمة بغداد”. ولفت الى ان “القرعة جاءت منصفة، ونأمل خيرا لفريقنا في تحقيق الفوز على نادي غاز الشمال، ولاسيما اننا بدأنا باعداد الفريق منذ نحو شهر”.محطتنا الاخيرة كانت مع عضو الهيئة الادارية لنادي الكوفة باقر حميد، والذي حصل فريقه على الانتظار خلال الجولة الاولى من بطولة الكأس، حيث قال انه “كان من المفترض ان تلتقي هذه الاندية مباشرة مع اندية الدوري الممتاز، وهي بحد ذاتها تعد اختبارا حقيقيا لنا، ولاسيما ان فريقنا استعد مبكرا لهذه البطولة، وبالتحديد منذ شهر رمضان الماضي”. واوضح ان “اغلب لاعبي فريقنا هم من عناصر الشباب، وهذه البطولة تعد محكاً لفريقنا، كجهاز تدريبي ولاعبين، للموسم الجديد 2015-2016”. واردف حميد انه “طالما ان نظام البطولة يحتم اجراء قرعة فهي ستكون بطبيعة الحال غير منصفة، ومن المفترض ان تلعب فرق المستوى الاول في العراق مع فرق المستوى الثاني”، مشيرا الى ان “اندية عديدة انسحبت من بطولة الكأس بداعي عدم جاهزيتها واستعدادها للمنافسات، خصوصا وان اغلبها يعاني من مشاكل مالية”. وزاد ان “هذه البطولة تعد مرحلة اعدادية لنا لدوري الدرجة الاولى، لكننا نامل ان تستمر منافسات بطولة الكأس الى النهاية، وان لا تتوقف المسابقة وتلغى مثلما حدث في الموسم الماضي”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.