المرجعية الدينية تدعو للبدء بملاحقة رؤوس الفساد الكبيرة

11997374_923495814389591_688969464_n

دعت المرجعية الدينية، الجمعة، الى البدء بملاحقة “الرؤوس الكبيرة” من الفاسدين واسترجاع الاموال التي نهبوها، مؤكدة أن الفساد يقف وراء تفاقم معاناة الشعب العراقي .

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد أحمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف إنه “لا يكفي ان يتناغم المسؤولون مع دعواتنا للإصلاح وتأييدها خطابياً وإعلامياً بل لابد من أن يعملوا بجد ويساهموا بصورة فاعلة في تحقق الإصلاح على ارض الواقع كل من مكانه وموقعه”.

وأضاف أن “المسؤول مهما كان موقعه وصلاحياته القانونية لا يتمكن بمفرده من ان يحقق الاصلاحات المطلوبة، بل لا بد أن يتعاون معه الاخرون في مختلف السلطات”، مؤكداً ضرورة أن “يتكاتف الجميع لانجاز هذه المهمة الكبيرة”.

واشار الصافي الى ان “الجميع يعلم ويقر بأن المشاكل الكبيرة التي عانى منها شعبنا هو نتيجة تفاقم الفساد، مما يؤكد الحاجة الملحة والضرورية الى الإصلاح في مختلف اجهزة الدولة ومؤسساتها”.

وفي جانب آخر من خطبة الجمعة حث الصافي، على ضرورة تنشيط الصناعة والزراعة في ظل الظروف الاقتصادية الحالية التي يعاني منها العراق، مشيراً إلى أن عدم وجود استراتجية لتوفير موادر مالية وجه من اوجه الفساد.

وبين الصافي  إن “عدم وضع استراتجية لتوفير موارد مالية للبلاد غير النفط يعتبر وجه من اوجه الفساد”، داعيا الى “تنشيط قطاعي الزراعة والصناعة اذا اردات الحكومة علاج جانبا من الأزمة”.

وأضاف الصافي، أن “تنشيط الزراعة سيحقق للعراق الأمن الغذائي، فضلا عن توفير فرص العمل”، مشددا على ضرورة “الاهتمام بالمزارع والفلاح وتذليل العقبات امام عملهما، وحماية المنتوج الوطني من التنافس مع المنتوج الخارجي، والاعتماد على الصناعات المحلية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.